بدأ أعضاء لجان الحوار السياسي الليبي، الاثنين، جولة مباحثات تستمر يومين في ضاحية "قمّرت" شمال تونس العاصمة، برعاية الأمم المتحدة.

وتهدف هذه الجولة إلى تذليل الصعوبات التي تواجه تنفيذ جميع بنود اتفاق السلام الموقع في الصخيرات المغربية في السابع عشر من ديسمبر الماضي.

ويبحث ممثلو فرقاء الأزمة الليبية، نقطتين محوريتين هما: التداعيات السياسية والأمنية لرفض مجلس النواب منح الثقة لحكومة الوفاق، وتقديم المجلس الرئاسي تشكيلة وزارية جديدة ومناقشتها مع لجان الحوار وممثلي الفرقاء قبل عرضها على التصويت في البرلمان بطبرق.