تمكّنت القوات التابعة للحكومة الليبية، التي تشن منذ أيام حملة على مواقع داعش في سرت من القضاء على إرهابية من جنسية جزائرية كانت تقاتل في صفوف تنظيم داعش الإرهابي.

ونشر الموقع الإخباري "أخبار ليبيا" صورة لجواز سفر المتطرفة الجزائرية التي تسمى "كوثر. خ" وتبلغ من العمر 24 سنة (مواليد 10 يوليو 1992) وتنحدر من ضواحي عنابة الجزائرية، وتحديدا من منطقة برحال (600 كلم شرق الجزائر العاصمة).

والتحقت المتطرفة الجزائرية بتنظيم داعش إثر زواجها من إرهابي سوداني الجنسية قتل هو الآخر في إحدى عمليات الجيش الليبي.

وتم العثور على جثة المتطرفة بعد قصف مدفعي على أحد المباني في المدينة، وكان على جثتها بعض الضمّادات الطبية التي استعملتها إثر إصابتها بجروح أودت بحياتها.

من جهة أخرى، قالت وكالة الأناضول، إن هناك تعاونا بين أجهزة الأمن في دول شمال إفريقيا المحاذية لليبيا لتحديد هوية أعضاء تنظيم داعش الموجودين في ليبيا، سواء من العرب أو من الليبيين بشكل سمح بتحديد هوية 470 عضواً في تنظيم الدولة محل رصد لمنع تسللهم بعد عملية البنيان المرصوص في سرت الليبية.

وأضاف الموقع أن غالبية المقاتلين العرب الموجودين في ليبيا والذين تم التعرف على هوياتهم وأسمائهم بل وحتى مواقعهم في التنظيم هم تونسيون، أما البقية فينقسمون إلى جنسيات أخرى منها مصر، السودان، المغرب، موريتانيا والجزائر.