دعت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، شركاءها من الدول المانحة إلى تقديم ما يزيد عن 10 ملايين دولار بشكل عاجل، لتوفير الاحتياجات الإنسانية الطارئة لـ79 ألفاً و400 شخص في مدينة سرت الليبية.

وتعاني مدينة سرت من وضع إنساني خطير، بسبب المواجهات العسكرية التي تخوضها القوات الموالية للمجلس الرئاسي في المدينة ضد تنظيم داعش منذ مايو الماضي.

وكشفت الأمم المتحدة، في بيان لها اليوم الاثنين، أن حركات النزوح وعودة الأهالي للمدينة لم تتوقف مما تسبب في وضع إنساني قريب من الانهيار، ويقدر عدد الأشخاص الذين فروا من سرت إلى أجزاء أخرى من ليبيا بــ590 حتى الآن.

وأفاد علي الزعتري، المنسق الإنساني للأمم المتحدة في ليبيا، أن المبلغ المطلوب من المجتمع الدولي يسمح بتغطية نفقات الدولة والعلاج والغذاء لمدة أربعة أشهر فقط من سبتمبر وحتى ديسمبر القادم، لافتا إلى ضرورة رفع قيمة المساعدات الإنسانية وتوسيع رقعة نطاقها لتشمل لاجئي المدينة في أكثر من منطقة.