نشر المكتب الإعلامي لعملية "البنيان المرصوص" عدداً من الوثائق التي عثر عليها في أحد مقرات تنظيم "داعش" توثّق لحالات زواج تمت بمدينة سرت.

وكشفت "عقود الزواج" المنشورة عن حالات زواج غريبة، إذ وثقت المحكمة التابعة للتنظيم أسماء المتزوجين من نساء بصداق مؤجل وقدره "حزام ناسف" بينما بيّن عقد زواج آخر صداق امرأة أخرى بــ"بندقية كلاشينكوف".

وبيّنت الوثائق المنشورة وجود جنسيات غير ليبية في مدينة سرت منها التونسية والنيجيرية والمالية، لافتة أن بعض "الزيجات" تمت بواسطة وكيل يدعى "المكلف من السلطات"، وتظهر وثائق أخرى بأن بعضهن تزوجت بعد خلع زوجها السابق.