يبدو أن انزعاج الموريتانيين من الإجراءات التي اتخذتها السلطات استعدادا لتنظيم القمة العربية، لن يتوقف فبعد غلق بعض الشوارع ومنع وقوف السيارات في الشوارع الرئيسية وقطع إمدادات الماء والكهرباء أثناء أشغال البناء وترصيف الشوارع، قررت السلطات الموريتانية إغلاق المحلات التجارية الكبيرة في العاصمة نواكشوط خلال أيام #القمة_العربية التي ستحتضنها العاصمة #نواكشوط يومي 25 و26 يوليو الجاري.

وأبلغت السلطات أصحاب المحلات التجارية في الأسواق الكبيرة وسط المدينة بهذه الإجراءات التي تدخل في إطار تنظيم وتأمين تنقلات الوفود المشاركة في القمة العربية التي تنظم لأول مرة في موريتانيا.

كما أكد بعض منظمي الحفلات أن السلطات طلبت منهم عدم تنظيم حفلات واجتماعات إلى حين الانتهاء من أشغال القمة العربية، خاصة في القاعات المتواجدة بحي "تفرغ زينه" الراقي حيث يقيم اغلب ضيوف القمة.

وتواصل #موريتانيا استعدادات لاستقبال قادة الدول المشاركين في القمة السابعة والعشرين، ووعدت السلطات الموريتانية بتخصيص استقبال كبير لضيوف موريتانيا.