أكد وزير الخارجية الموريتاني اسلكوا ولد ازيد بيه أن بلاده تدعم العراق للحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه ومساندته في مواجهة الجماعات الإرهابية وتحرير أراضيه من تنظيم #داعش الإرهابي.

وقال الوزير بمناسبة انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين، إن المباحثات السياسية بين الجانبين تعكس عمق الروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين والرغبة المشتركة في وضع آلية للتشاور والتنسيق في المواضيع ذات الاهتمام المشترك خاصة القضايا المصيرية العربية والتضامن بين الأشقاء.

وأكد الوزير في كلمة له بالمناسبة على العلاقات المميزة التي تربط بين #موريتانيا و #العراق على مر العصور والتي شملت كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مبرزا أن هذا التعاون سيشهد انطلاقة جديدة بتفعيل الاتفاقية الموقعة بين البلدين.

بدوره أشاد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري بمستوى التعاون بين موريتانيا والعراق، والذي يشمل العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مبرزا الانطباعات الرائعة التي حصلت لديه من خلال اجتماعات قمة #نواكشوط التي استضافتها موريتانيا بكفاءة، مبينا أن موريتانيا لديها الكثير من فرص الاستثمار.

وقال إن التعاون الشامل بين البلدين يجب أن يكون قدوة للآخرين، متمنيا أن تشهد الفترة القادمة تعاونا مثمرا وانجازات أخرى على مستويات متعددة.

ووقع الوزيران على محضر اجتماع تضمن توجيهات عامة محددة لمجالات جديدة من التعاون تشمل الاقتصاد والاستثمار والبنى التحتية والتجارة والمجال المالي والمصرفي والتعليم والثقافة والصحة والشباب والرياضة، فضلا عن التنسيق السياسي والعمل القنصلي مما يؤسس لمرحلة من التعاون بين البلدين.

وكان الوفد العراقي المشارك في أعمال القمة العربية قد عقد مع وفد موريتانيا أول اجتماع للجنة المشتركة الموريتانية العراقية برئاسة وزيرا خارجية البلدين، وناقشت اللجنة المشتركة مختلف القضايا والملفات التي تهم التعاون بين البلدين.