أجرى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن الذي بدأ زيارة رسمية لموريتانيا تدوم ثلاثة أيام، وتناولت المباحثات تطورات القضية الفلسطينية والجهود التي تبذلها الرئاسة الموريتانية حاليا للقمة العربية لوقف الاستيطان والتمهيد لإجراء مفاوضات جادة تضمن وقف معاناة الفلسطينيين وتطبيق الاتفاقيات الدولية ذات الصلة وسبل تحريك الموقف الدولي لوقف التعنت الإسرائيلي.

وبدأ محمود عباس أبو مازن، مساء الأربعاء، زيارة هي الأولى من نوعها لموريتانيا، وكان أبو مازن قد ألغى مشاركته في القمة العربية التي عقدت في موريتانيا، بسبب وفاة شقيقه، ووعد بزيارة موريتانيا في أقرب فرصة.

وتسعى موريتانيا التي ترأس القمة العربية حاليا الى القيام بدور فاعل في دعم القضية الفلسطينية بعد أن أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب الأولى في خطابه الافتتاحي للقمة العربية يوليو الماضي.

ومن المتوقع أن تختتم زيارة محمود عباس لموريتانيا بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم لتعزيز التعاون والتبادل الثنائي بين فلسطين وموريتانيا في العديد من المجالات، إضافة إلى وضع حجر أساس للمقر الجديد لسفارة فلسطين في العاصمة نواكشوط.