أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس أبو مازن، أن الحكومة الفرنسية ما زالت مصممة على عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية 2016. وأضاف في لقاء مع السفراء العرب بالعاصمة الموريتانية نواكشوط أن لقاء سيتم في مقر الأمم المتحدة للاتفاق على وضع الأسس والتفاصيل اللازمة لعقد المؤتمر الدولي.

وأشار محمود عباس الذي يزور موريتانيا حاليا إلى أن دولة قطر عرضت استضافة لقاء جديد بين حركتي "فتح" و"حماس"، وعبّر عن الأمل بأن يفضي اللقاء إلى اتفاق حول المصالحة الفلسطينية.

وتوجت زيارة الصداقة والعمل التي يؤديها حاليا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لموريتانيا بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات حول الاستثمار والتعاون السياسي والدبلوماسي، إضافة إلى تشكيل لجنة مشتركة للتعاون بين البلدين.