بدأ عام 1978 بمدينة أصيلة شمال غرب المغرب، تقليد فريد من نوعه، بجداريات مع انطلاق أقدم موسم ثقافي في العالم العربي في طبعته الـ 38 هذا الصيف.

ولبست جدران الحي العتيق في مدينة أصيلة رداءً جديداً، بجداريات من تعبيرات تشكيلية، وقعها رسامون مغاربة وأجانب، بلغ عددهم 13 فنانا.

كما تتم الجداريات التشكيلية بإشراف من تشكيلي مغربي، هو ابن أصيلة المغربية، اسمه محمد العنزاوي.