على الرغم من كون مواقع التواصل الاجتماعي هي الوسيلة الأسهل والأسرع لنشر المعلومة، فإن تلك المعلومة قد تكون في كثير من الأحيان مغلوطة ومفبركة، ما دعا أحد الشباب إلى إنشاء صفحه جديدة على موقع "فيسبوك" من أجل إعادة الصور إلى أصلها، وكشف أي تدليس أو تزوير يقع في هذه الصور لخدمة مصالح وأهداف معينة.

"ده بجد ؟" صفحة تم تدشينها في الرابع من شهر أبريل الماضي، وتجاوز عدد روادها مئة ألف، وقد التقت "العربية.نت" بمؤسسها هاني بهجت الذي حكى لنا عن التجربة.

هاني أوضح لـ"العربية.نت" أنه قرر تأسيس الصفحة، بسبب أصدقائه الذين كانوا يقومون بنشر العديد من الصور عبر صفحاتهم الشخصية على موقع "فيسبوك"، ولكنها كانت تفتقر إلى الدقة والمعلومة الصحيحة، ما دفعه إلى أن يقوم بعمل التجربة من أجل إعادة الأمور إلى أصلها الصحيح، بالبحث عن مصدر الصورة الحقيقي، خاصة أن بعض الصور يتم تعديلها بواسطة برنامج "فوتوشوب".

وأوضح أن هناك بعض الصور التي يتم اكتشاف أصلها سريعاً، والبعض الآخر قد يستغرق أربعة أيام من أجل اكتشاف أصله.

هجوم إسلامي

وحول ما إذا كانت الصفحة مسيسة أم لا، أشار هاني إلى أن الصفحة تقوم بنشر صور تستخدمها صفحات سياسية، سواء كانت مؤيدة للنظام في مصر أم معارضة له، ويقومون بعرض حقيقة تلك الصور، غير أنه أكد أن هجوماً كبيراً تتلقاه الصفحة من قبل أنصار التيار الإسلامي.

واعتبر أن السبب يعود إلى أنهم دائماً ما يكتبون مصدر الصور المفبركة، وذلك في حالة أن صفحة واحدة هي من قامت بنشر الصورة، أما في حالة نشر الصورة عبر أكثر من صفحة فإنهم لا يقومون بنشر المصدر، ويتصادف دائماً أن صفحات التيار الإسلامي يكتب اسمها كمصدر للصورة المفبركة، كون الصفحة هي الوحيدة التي تتولى النشر.

وأكد هاني أنهم يقومون بنشر الصور المفبركة التي تقوم المعارضة بنشرها للترويج لأفكارها، وكان أقرب مثال على ذلك الصورة التي تم الترويج لها لطلبة يؤدون الامتحانات على ضوء الشموع، وقيل إنها كانت في كلية الهندسة بجامعة المنصورة بمصر، ولكن الصفحة كشفت أن أصلها كان في لبنان، ولكنه كشف أن المعارضة لا تهاجمهم بالقدر الذي يهاجمهم به أنصار التيار الإسلامي.

في الفترة الحالية عمدت الصفحة إلى نشر الفكرة الخاصة بها، عن طريق تعليم مشتركيها بالطريقة التي يستطيعون من خلالها معرفة حقيقة الصور التي يريدون الكشف عنها، ومعرفة إن كانت أصلية أم مفبركة، كما أكد هاني أنهم في الفترة المقبلة يسعون إلى إطلاق موقع إلكتروني يدعم الفكرة، كما أنهم سيطرحون "Mobile App".