دعا المفتي العام، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، كل مسؤول إلى ترك الناس يتكلمون أمامه ويسمع منهم شكايتهم.

وأكد في كلمة وجهها إلى أمير الرياض، الأمير تركي بن عبدالله، الذي زاره في منزله اليوم: "المسؤول كلما أصغى إلى الناس استفاد"، داعيا كل مسؤول إلى ترك الناس يتكلمون أمامه فيسمع منهم شكايتهم لينظر ما كان حقا فينفذه، وما كان خطأ فيبينه، وما كان يتعلق بدائرة حكومية يناقش الموضوع نقاشاً علمياً، فالمهم أن تكون عنده سعة أفق ورحابة صدر وعدم ضجر من الناس".

وأضاف: "سمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أسأل الله العلي القدير لكم التوفيق والسداد والعون على كل خير، وأنتم توليتم هذه الإمارة التي هي عاصمة للمملكة العربية السعودية، أكبر المناطق سكناً وعملاً، وأرجو الله أن توفقوا فيها لعملٍ صالح، وأوصيكم بتقوى الله، لأن تقوى الله عصمة للعبد من كل الأخطاء، ومنجية له من العذاب، ولاشك أن المسؤول إذا وُفّق في استيعاب الناس ورزقه الله تواضعاً ولين جانب، وأصغى للناس، وأخذ ما عندهم من طلبات وشكاية، وميز بينها وفحص الأمور برفق، يوفقه الله في ذلك".

وأوضح آل الشيخ "إن هذا المنصب منصب حساس وقيادة عظيمة تولاها قبلكم أصحاب السمو الملكي الأمراء، فيجب يا سمو الأمير أن تتقوا الله في أنفسكم، وتصغوا للآخرين، وتصبروا على ما يحدث من الناس في سبيل المصلحة العامة".