في ظل التقدم والتطور الهائل الذي يشهده عالمنا اليوم بثورة المعلومات التي ولدت تنافسا بين شركات الإنتاج التقني وشركات التكنولوجيا والبرمجيات (تسلا، أبل، وجوجل).. وحيث إننا في سباق مع الزمن بالواقع الجديد الذي سيواجهه العالم في غضون السنوات القليلة القادمة، وأن يفعل بالنهج الثوري في الابتكارات والإنتاج، ومراكز البحوث والدراسات تستنفر قواها وإمكانياتها البشرية والعلمية وتستنجد بمخزونها الاستخباري عما استجد من الاختراعات الجديدة. وليس هناك من يزعم أنه لا يرغب في السيطرة والتحكم في مجريات الأحداث التي تدور حوله وهناك من يستثمر كل إمكانياته المتاحة بشتى الطرق النظامية أو خلافه؛ لتعزيز سطوته ونفوذه ويرسم الخطط ويجهز نفسه لتدعيم مفاهيمه بكل الوسائل المشروعة وغيرها، هذا الأمر أصبح له فرسانه الذين يمارسونه في كل شأن وهذه الخاصية لا تحدها جغرافية الأرض ولا تمنعها تشريعات البشر، فهي قادرة على تجاوزها ولديها الإمكانية على احتوائها وتطويعها بمنهجية مدروسة مما يحقق لها دخول نادي الكيانات المؤثرة. ففي مجال البرمجيات كان هناك اختراع (سوفت وير) يعطي العميل هاتفا جوالا يعمل في جميع أنحاء العالم بنفس الرقم عن طريق إطلاق عدد كبير من الأقمار الصناعية في الفضاء الخارجي بتكلفة ٢٨ مليار دولار ولكن ألغي عندما تم اكتشاف اختراع (سوفت وير) آخر يؤدي نفس الغرض وهو ما يسمي بالرومينج أو التجوال بتكلفة بعض الآلاف من الدولارات. وتستمر المنافسة شديدة بين الأقوياء؛ لكسب الأسبقية والريادة والتحكم في أسواق العالم وخاصة العالم الثالث الذي يشكل منصة استقبال ما تجود به مبتكراتهم، والآن هم لديهم فكرة تبني جهاز كمبيوتر على عجلات (السيارة المبرمجة)، وسينتهي اعتقاد معظم شركات السيارات التقليدية التي تنظر للتطور على أنه فقط بناء سيارة أفضل وايضا سوف تصبح السيارات الكهربائية هي السائدة في عام 2020 وستصبح المدن أقل صخبا. وسيصبح إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية يتزايد بهدوء؛ نظرا لانخفاض ثمن الطاقة الشمسية. ومع كهرباء رخيصة سيأتي الماء رخيصا ووفيرا بفضل محطات تحلية المياه. إن تحلية متر مكعب من الماء تحتاج 2 كيلو وات ومع انخفاض سعر الكهرباء ستتوفر المياه النظيفة في كل المناطق بلا تكلفة تقريبا فليس لدينا ندرة مياه في معظم الأماكن.. لدينا فقط مياه الشرب شحيحة. وفي مجال الصحة: حيث إن الخوف من الابتكارات الجديدة لأن هناك شركات ستقوم بصناعة جهاز طبي اسمه ترايكوردر (من ستار تراك) يعمل مع الهاتف، ويأخذ مسحة من شبكية عينك وعينة من دمك ومن نفسك ثم يحلل 54 من العلامات الحيوية التي من شأنها تحديد أي مرض تقريبا. وسوف يباع هذا الجهاز بثمن رخيص فقامت شركة (جلاسكو سميث كلاين) البريطانية والمتخصصة في الأدوية بتقديم عرض لشراء منافستها الأمريكية شركة (أيلي ليلي) بمبلغ 36 مليار جنيه إسترليني بما يعادل 200 مليار ريال سعودي لتكوين شركة أدوية بقيمة 100 مليار جنيه إسترليني بما يعادل 600 مليار ريال سعودي، كل ذلك لخنق منافستها شركة (فايزر) بعد أن اشترت شركة (فارماسيا) وستصبح المجموعة بمبلغ 140 مليار جنيه إسترليني أي بما يعادل 840 مليار ريال سعودي. وعندما نتبصر فيما حولنا نجد أن هناك تحركات لشركات عملاقة تتنافس في اقتطاع أكبر نصيب من كعكة الاقتصاد الدولي بأي طريقة وخاصة إذا تماثلت في خطوط الإنتاج فبالشراكة حيناً أو بالاندماج المتحايل أو بالشراء المغبون تهيمن على المنتج وتسيطر على الآخرين. إن العالم المتقدم يجري ويلهث ليملك المستقبل ولكن البعض منا يسير في الاتجاه المعاكس لقوانين الطبيعة التي لا تكف عن التطور ونحن ما زلنا نفتقر الى أبجديات التشغيل وننتظر الجديد لنوهم أنفسنا أننا حضاريون نستخدم آخر مبتكرات التكنولوجيا، إن الكون من حولنا يتغير والمعطيات اختلفت وإذا واجهنا ذلك بالتجاهل والجمود؛ كان مصيرنا التخلف عن الركب، فلا مكان في المستقبل إلا للأقوياء.

*نقلاً عن صحيفة "اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.