حدد الفريق الطبي السعودي لفصل التوأم السيامي الفلسطيني، #فرح و #حنين، الأحد القادم، موعدا لإجراء عملية الفصل، والمتوقع أن تستمر أكثر من 14 ساعة، بنسبة نجاح تصل إلى 70 في المئة.

وأوضح المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز #الربيعة، أن الطفلة حنين تعتبر مكتملة، وأعضاؤها جيدة، بينما فرح طفلة غير مكتملة لا توجد بها مقومات الحياه، وليس لديها قلب أو جهاز تنفسي، وتسمى في هذه الحال #توأم_طفيلي.

وأوضح الربيعة أن إجراء العملية يهدف إلى إنقاذ حنين فقط، وستجرى الجراحة يوم الأحد القادم.

ووصل التوأم السيامي الفلسطيني حنين وفرح إلى الرياض يوم 24 ديسمبر/كانون الأول إلى مطار القاعدة الجوية بالرياض من غزة برفقة والدهما، وأدخلا مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني في الرياض، بتنسيق ومتابعة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لعلاجهما ودراسة إمكانية فصلهما، وذلك تنفيذا لتوجيهات الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وقال الربيعة في وقت سابق: "إن التوأم أنثيان، وتلتصقان في منطقتي البطن والحوض ولكل منهما طرف سفلي واحد، وتشتركان في طرف سفلي ثالث غير طبيعي، كما تشتركان في بعض الأعضاء الداخلية، وتحتاجان إلى فحوصات طبية دقيقة للتأكد من الأعضاء المشتركة وإمكانية فصلهما".