ترأس خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر الثلاثاءـ في قصر اليمامة بمدينة الرياض. وأطلع العاهل السعودي، المجلس على اتصالاته مع عدد من القادة والرؤساء. وقرر مجلس الوزراء خلال الجلسة الموافقة على استراتيجية الدفاع الوطني.

وفي مستهل الجلسة، أطلع #خادم_الحرمين_الشريفين، المجلس على فحوى الرسالة الشفوية التي بعثها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والرسالة التي تسلمها من الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، ومباحثاته مع الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، والشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بدولة الكويت، ورئيس وزراء جمهورية تركيا بن علي يلدريم، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية (واس).


كما أطلع العاهل السعودي المجلس على فحوى الاتصالات التي أجراها بالرئيس #دونالد_ترمب رئيس الولايات المتحدة الأميركية، والرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية، ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، والرئيس إيمانويل ماكرون رئيس الجهورية الفرنسية، مقدراً ما عبر عنه قادة تلك الدول من إدانات لمحاولة ميليشيات #الحوثي الانقلابية استهداف مدينة #الرياض بصاروخ باليستي، واستنكار لهذه المحاولة الإجرامية التي تمثل اعتداءً سافراً على سيادة المملكة واستهداف منطقة مأهولة بالسكان، وما عبروا عنه من رفض لتعرض المملكة لأي تهديدات أمنية، وتقدير لحكومة المملكة على ما بذلته وتبذله في مجال مكافحة الإرهاب ومحاربة التطرف، وجهودها الإنسانية والإغاثية، وتأكيد على ضرورة تنبيه المجتمع الدولي لدور النظام الإيراني التخريبي المهدد للسلم والاستقرار في المنطقة.