فاجأت الطفلة #غلا_الخالدي (14 سنة)، والدتها بطلب قص شعرها خلال مبادرة لمحاربي #سرطان_الثدي.

يذكر أن الطفلة هي أصغر سفيرة لهذه المبادرة، واختارتها الأمم المتحدة، منذ عامين، أول سفيرة للنوايا الحسنة، من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهي تعاني إعاقة حركية. وقد سبق أن كرمها أمير منطقة الرياض بمناسبة اختيارها سفيرة للنوايا الحسنة.

وقالت والدتها، هدى محمد الشاعل، لـ"العربية.نت"، إن ابنتها غلا، "جاءتني قبل اكتمال الشريط البشري للمبادرة (KSA 10)، طالبة قص شعرها والتبرع به، لأن هناك من تحتاجه أكثر منها. حاولت إقناعها بالعدول عن مطلبها، دون جدوى، حيث تم قص شعرها، في قسم خاص للمتبرعات بشعرهن، وتسليمه لجمعية زهرة لمحاربي السرطان، لصالح المصابات بالمرض".

 

الشريط الوردي البشري وتطلع للخير

وأشارت الشاعل إلى أن غلا لديها تطلع كبير لفعل الخير، وتعزيزه في المجتمع، وشاركت حشد من النساء (10 آلاف امرأة)، بالشريط الوردي البشري، المقام بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، لتحقيق رقم قياسي جديد، ودخول موسوعة غينس، بهدف التوعية بـ"سرطان الثدي"، وخطورته، والتثقيف حوله.

وأوضح، أن "KSA 10"، هي مباردة توعوية صحية شاملة، تركز في فعالياتها لهذا العام على سرطان الثدي، وأن فعالية الشريط البشري، كانت مصحوبة بفحوصات لأمراض سرطان الثدي، والسكري، وهشاشة العظام، والبدانة، وقد شهدت إقامة معارض فنية تمثل الثقافة السعودية، والتعلم، والتسوق، وتناول الأطعمة والمشروبات الصحية.

 

سفيرة لجمعيات وحملات وتكريمات

ولفتت الشاعل إلى أن ابنتها سفيرة لعدد من الجمعيات الخيرية، والحملات الإعلامية، وعضو بمجموعات وفرق تطوعية بالمملكة، كما شاركت في ندوات ولقاءات ومؤتمرات حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتأهيلهم. كذلك تم تكريمها عن نشاطاتها، ومشاركاتها، التوعوية والفنية خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

واختتمت قائلة: "غلا تؤمن بمقولة: قدم جميلاً ترى إن شاء الله الأجمل".