تضارب واضح عاشته الكرة الإماراتية اليومين الماضيين فيما يتعلق بقرار لجنة الانضباط بإيقاف ثنائي الوصل فابيو ليما وكايو مباراتين مع تغريمهما 20 ألف درهم، قبل أن توقف الاستئناف تنفيذ القرار.
ليزيد قرار الاستئناف من حماس وقوة ديربي بر دبي الذي يأتي هذه المرة قوياً وعلى درجة عالية من الاستعدادات، نظراً لموقف الفريقين في ترتيب دوري الخليج العربي.
وبغض النظر عن عملية تضارب قرارات اتحاد الكرة والنواحي القانونية الخاصة به، فإن استمرار الوضع على ما هو عليه بالنسبة للانضباط والاستئناف في اتخاذ القرارات وإيقافها يزيد من الحساسية والشكاوى في المسابقة.
وبالعودة إلى الفيديو الذي نشر في وسائل التواصل الاجتماعي والخاص بلاعبي الوصل، فإن ما حدث للنادي بعيداً عن صحة الإساءة أو غيرها يعتبر خير درس لإدارة النادي واللاعبين.
ويجب على اللاعب المحترف عدم التطرق لمثل هذه المواضيع والابتعاد عن التفاعل مع الجماهير في مثل هذه الفيديوهات، والاكتفاء فقط بالتقاط الصور والسيلفي، وعمل ألف حساب لأي كلمة تخرج منه لمشجع أو إعلامي.
لأول مرة يأتي الديربي بهذه الصورة، ونتمنى أن نشاهد مستوى مميزاً داخل المستطيل الأخضر مع الابتعاد عن أي سلوك غير رياضي ولا يشبه الكرة الإماراتية، وعلى الأجهزة الإدارية تنبيه اللاعبين إلى أهمية ضبط الأعصاب.
وعلى الجماهير التحلي بالروح الرياضية والتركيز على تشجيع فريقها بدلاً من ارتكاب أي سلوك أو حماقة مشينة يمكن أن تضر بالفريق في بقية المواجهات في ظل وجود لجنة الانضباط.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.