ربما أدرك من كانوا يكابرون ويزايدون على الحسين عموتا، بل ويشككون في نزاهته الفكرية وهو يقر بحقيقة أن الوداد البيضاوي بلغ قمة الهرم الكروي الإفريقي بتتويجه بلقب عصبة الأبطال وهو من تشكو ترسانته البشرية من خصاص كبير، أدركوا أنه لم يكن يسوق وهما ولم يكن يخدع نفسه ومحيطه ولم يكن يغطي على ما هو موجود أصلا من ثغرات.
وربما أدرك البعض والوداد البيضاوي يعيش حالة من الجفاف الرقمي مباشرة بعد فوزه الأنطولوجي على الأهلي المصري، أن الفرسان الحمر بحاجة لفسحة زمنية، يأخذون خلالها نفسهم ويعبؤون معها مخزونهم البدني ويزيلوا ما علق بذهنياتهم من ضغوط نتيجة لتلاحق المباريات ذات الطبيعة الإفريقية.
لذلك لا يمكن البتة أن نعتد بالإحتباس الذي يضرب الوداد البيضاوي منذ مباراته أمام الأهلي، حيث استعصى عليه تحقيق الفوز في آخر ثلاث مباريات له عن البطولة الإحترافية، بعد أن خسر المباراة الأولى أمام الفتح الرباطي بثلاثة أهداف لهدف، لا يمكن أن يصاب الوداديون بالجنون من هول الإستعصاء الذي يضرب فريقهم وهو الذي لم يحقق الفوز في أربع مباريات له بالبطولة الإحترافية، فلذلك مبررات موضوعية فنية ونفسية لابد من وضعها في الإعتبار.
قد يكون ما يحصل للاعبي الوداد، هو تأخر في العودة لأرض الواقع بعد أسابيع قضوها في سماءات إفريقية لها تلويناتها الخاصة، وقد يكون إصابة بالثخمة، إلا أن الحقيقة المطلقة التي لا يجب حجبها، هي أن الوداد البيضاوي بات بحاجة إلى ثورة على مستوى الترسانة البشرية اعتبارا من الميركاطو الشتوي القادم، لطالما أن نظام المداورة الذي اضطر إليه الحسين عموتا لتصريف مباريات البطولة الإحترافية الرسمية وحتى المؤجلة، فضح هشاشة الرصيد البشري بل وقصوره عن الإضطلاع بالمهام.
وباستحضار الموعد الكروي الكبير الذي ينتظر الوداد شهر دجنبر القادم، والمتمثل في كأس العالم للأندية بالإمارات العربية المتحدة، فإن هناك حاجة ماسة لأن يتعامل عموتا بذكاء مع رصيده البشري المبثور، لإنجاح الرهان المونديالي لطالما أن الوداد سيكون مجبرا على مواجهة باتشوكا المكسيكي بذات المجموعة التي أنجزت المهمة الإفريقية.
سيكون إذا من الضروري أن تتحرك إدارة الوداد على أكثر من صعيد خلال نهاية السنة، لتتدارك النقص الكبير الذي تشكو منه التركيبة البشرية، بخاصة وأن الإنتدابات الصيفية أخفقت في التغطية على الفراغ الذي تركه رحيل الأجانب الثلاثة (فابريس أونداما، ويليام جيبور ومرتضى فال)، كما لم يكن ممكنا جلب لاعبين محليين بالمواصفات الفنية والتكتيكية التي يحتاجها الوداد الموزع بين العديد من الجبهات الكروية والتي توجد اختلافات بنيوية في ما بينها، فلا يمكن أن نحجب عن الأعين حقيقة أن الوداد البيضاوي كان الموسم الماضي بخلاف الموسم الحالي، موفقا لأبعد الحدود في جلب لاعبين أثروا الرصيد البشري بل وباتوا حلقات أساسية في منظومة اللعب من أمثال أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم وويليام جيبور، حتى لا أسرد المزيد من الأمثلة الدالة على هول الفارق.
لا يجب أن يخامر جماهير الوداد الشك، في أن الجفاف الرقمي الذي يعيشه الفريق هو حالة عابرة، ستنتهي بانتهاء المسببات وبعلاج ما ظهر من اختلالات، المهم هو أن لا تتزعزع الثقة في القدرات.

*نقلاً عن المنتخب المغربية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.