تشاء الظروف أن تكون الكرة الإماراتية على موعد استثنائي في مستهل العام الجديد، وعندما يلتقي الأبيض اليوم نظيره العراقي في نصف نهائي خليجي23، فإن الجميع يمني النفس بأن يظهر الأبيض بصورته الحقيقية، في تحدٍ واضح ومباشر لنجوم المنتخب، ومباراة اليوم هي المناسبة المثالية لكي يقدم الأبيض أوراق اعتماده في البطولة، كأحد أقوى المرشحين للقب الخليجي في مهمة ليست بالسهلة، في مواجهة منتخب صعب المراس ويتميز بالروح القتالية، التي قادته لتصدر مجموعته وتحقيق أعلى رصيد من النقاط في الدور الأول.
اليوم نحن أمام واقع مختلف عن المرحلة المنتهية يفرض على لاعبينا إظهار إمكاناتهم الحقيقية، وأداء يليق بالقيمة الفنية لعناصر المنتخب وطموحات جماهيره، وهو أمر يشترك فيه المدرب واللاعبون، خصوصاً أن لاعبي الأبيض لديهم من الإمكانات ما تمنحهم الأفضلية والتفوق، وسبق لهم مواجهة المنتخب العراقي مرتين في تصفيات مونديال روسيا، والثالثة قبل التوجه للكويت، وبالتالي فإن الأوراق تبدو مكشوفة أمام زاكيروني الذي حقق نجاحاً لافتاً في إصلاح المنظومة الدفاعية، وأصبح مطالباً بإعادة صياغة الشق والجانب الهجومي الذي لم يتضح بعد، ومواجهة اليوم بمثابة الفرصة الأخيرة لإثبات الجدارة والتفوق، لضمان العبور نحو الدور النهائي.
كلمة أخيرة
التتويج بكأس الخليج العربي أولى أمنيات 2018 وعبور العراق نحو النهائي أول التحديات.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.