نترقب اليوم أجمل وأقوى لقاءات الدور نصف النهائي لدورة الخليج الـ 23 في الكويت بين عمان والبحرين، ثم العراق والإمارات، لتحديد المتأهلين إلى المباراة النهائية، وبالتالي سيبذل كل لاعب أفضل ما لديه، وسيخطط كل مدرب لهزيمة المنافس، سواء بالتكتيك الشمولي أو بتلقين بعض اللاعبين تعليمات خاصة تحقق الهدف الأسمى.
ومن خلال مباريات المجموعتين بواقع ثلاث مواجهات لكل فريق، انكشفت الأوراق واتضحت معالم التفوق والقصور لدى كل فريق، وسجل المنتخب العماني حضوراً لافتاً بالأداء والتفاهم، بينما خالف المنتخب الإماراتي التوقعات ولم يقدم ما يوازي حجم نجومه المشاركين، ربما كون المدرب الإيطالي زاكيروني حديث عهد بالفريق، وبالتالي سيكون الاختبار الأقوى اليوم، خصوصا أنه سيواجه العراق الأكثر نقطاً عن الجميع وتأهل باستحقاق وقدم مستويات جميلة بحضور أهم لاعبيه، وهو الأكثر ترشيحاً للقب.
ويحسب للمنتخب البحريني تحديه الكبير في مباراة التأهل وعودته في الوقت المناسب متعادلاً، وهذا أسلوب الأحمر دائماً يكون نداً قوياً ولا يخسر بسهولة، وكان لمباراته الأخيرة تأثير إيجابي على أجواء هذا التجمع الخليجي الجميل، وبالتالي يعيش انتعاشاً كبيراً سيعزز من حظوظه، علماً بأن المنتخب العماني هو الأكثر بروزاً في هذه الدورة التي خسرت المنظم الكويت والأخضر السعودي المثير دائماً المتأهل لكأس العالم 2018، والذي شارك بالصف الثاني الذي قدم مواهب جديدة.
بدورنا كمتابعين ومحبين نطالب المنتخبات الأربعة بتقديم أفضل ما لديها، والتحرر هجومياً بما يرفع مستوى البطولة فنياً.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.