إذا كان الدوري الإنجليزي EPL هو أنجح دوري في العالم مالياً ، فسيكون عندنا نحن الدوري السعودي SPL الدوري الأنجح خليجياً وشرق أوسطياً من نفس الناحية ، سطر يختصر الهدف ، لأنه بات واضحاً أن هذه الفترة في الرياضة السعودية فترة : اقتصاد رياضي ، فقط ، أن ننقل من الركود والخواء والديون ، إلى الصناعة والاحتراف والمداخيل!

من القرار الفردي إلى الاحترافية ! هكذا ! لذلك توقعت ومنذ أشهر وأصاب توقعي في التغيير الأخير الذي حدث بإدارة النصر ورئاسته، فالتغيير لمستوى رئيس بدرجة رجل أعمال ومسوق محترف مطلوب خاصة في هذه الفترة، فلكل مرحلة رجل، الرياضة السعودية تعيش هذا، والنصر يحتاج هذا، جماهيره وعراقته، فليس من الجيد أن نرى هذا المستوى المتذبذب داخل أرض الملعب، كما نشاهد في المباريات الأخيرة، وأيضاً يصاحبه أداء من نفس النوع خارجه مالياً واقتصادياً.

إذا نظرنا حولنا سنجد رجال الأعمال ومن يعرفون خبايا الاقتصاد :هم على رؤس الأندية الناجحة والتي انتقلت من حال إلى حال، أنييلي رئيس اليوفنتوس وأقاربه ملاك شركة «فيات» ! بنوا استاد اليوفي ونقلوه مالياً ، المجموعة الاقتصادية «السيتي فوتبول» ترأس وتدير خمسة أندية حول العالم وأهمهم السيتي الذي انتقل من نادي مغمور قيمته السوقية لا تتعدى 500 مليون إلى 2 مليار دولار، كذلك عندنا كل هذه الأندية رؤسائهم رجال أعمال لتواكب مرحلة «صناعة وتجارة الرياضة» : تشيلسي - أرسنال - مانشستر يونايتد - ليفربول- توتنهام- باريس - موناكو - ميلان - إنتر.. والأمثلة كثيرة، وكلها أندية ناجحة.

بنفس الطريقة تغيير الإدارة الحالية في النصر ، بكوادر احترافية في «التسويق والاستثمار» مطلوب جداً ، فما أتوقعه هي خطوات استثمار وتسويق رياضي شاملة ، الإنفاق بشكل جيد على اللاعبين ، ملف مثل المستحقات وتأخيرها مما ينعكس على أرض الملعب، الصفقات وضمان وجود نجوم تصنع فارق، الرعاة وجلب عقود قوية ذات أرقام تنقل النادي.

نقطة أخرى، فمن على رأس القيادة يأتي بمساعدين من نفس النوع ، بالتالي أتوقع أن نرى كوادر لها أفكار قوية جداً في مجال التسويق والاستثمار الرياضي بنادي النصر ، لذلك سنرى رعاة أكثر ، أفكار متجددة كل فترة تزيد المداخيل ، استغلال بقوة لوسائل الإعلام النصراوية و منصات تواصله.

سلمان المالك أيضاً لا ننسى أنه صاحب أول صفقات رعاية الدوري الدرجة الأولى ، وهو من أعضاء الشرف الفعالين في نادي النصر ، فولاءه مضمون ، وتاريخه في العمل الرياضي الممزوج بالاستثمار والتسويق مؤشر مطمئن للجماهير النصراوية لانتقال النادي من حال إلى حال أفضل.

أقول لسلمان المالك رجل الأعمال وصاحب الفكر الاستثماري « أعانك الله»، فهناك ملفات كثيرة وشائكة ، أثق أنك ومحبي النادي ستجدون لهذا الوضع معالجة سريعة .. أخيراً متفائل بعام يحمل أخبار سعيدة متتالية لجماهير النصر العريق .

خطة !

أمام «المالك» فرصة ذهبية بوضع خطة تكون «ميثاق» لنادي النصر ، من الألف إلى الياء ، إستاد النصر بمواصفات عالمية ، مداخيل يوم المباراة ، المركز الإعلامي ، المواهب والأكاديمية ، التسويق الرياضي ، الرعايات ، أعضاء الشرف دورهم ومكانتهم ، متحف النادي، تصور للنصر بعد عشر سنوات كيف يكون ، الأهداف داخل المستطيل الأخضر وكيف تعود القدم النصراوية على منصات التتويج المحلية ، و الآسيوية ..خطة وتصور تكون «دستور» للنادي تتبعه أجيال الرئاسة القادمة و ... عام سعيد يا نصر.

*نقلا عن الجزيرة السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.