لتقارير الصحافية الآتية من إيطاليا تشير إلى وجود مفاوضات جدية بين الاتحاد الإيطالي لكرة القدم مع مدرب منتخبنا الوطني زاكيروني، الذي وقع عليه الاختيار ضمن قائمة مكونة من أربعة مدربين مرشحين لتدريب المنتخب الإيطالي في المرحلة المقبلة، وفي حال استقرار الاتحاد الإيطالي على زاكيروني، فمعنى ذلك أن منصب المدير الفني لمنتخبنا الوطني سيكون شاغراً في المرحلة المهمة المقبلة، وتمثل تلك الخطوة سيناريو مكرراً لما حدث للأبيض أخيراً مع المدرب الأرجنتيني باوزا الذي رحل فجأة لتدريب المنتخب السعودي قبل أن تنتهي العلاقة بين الطرفين بصورة سريعة.
رحيل باوزا بعد نهاية تصفيات المونديال وضع منتخبنا الوطني في موقف حرج، خصوصاً في ظل وجود استحقاق مهم في المرحلة المقبلة متمثلة في استضافة كأس آسيا 2019، ولأن عملية الاختيار تتطلب الكثير من الوقت والجهد لانتقاء المدرب المناسب، وطالما أن التقارير والأخبار القادمة من إيطاليا تؤكد صحة المفاوضات مع زاكيروني، فعلى اتحاد الكرة التحرك سريعاً في ذلك الاتجاه نحو البحث عن البديل المناسب تفادياً لتكرار ما حدث بعد استقالة باوزا، علماً أنه لا يوجد مدرب في العالم يستطيع مقاومة إغراءات قيادة منتخب الآزوري.
كلمة أخيرة
رحل زاكيروني أم لا، فالمنطق يفرض على اتحاد الكرة أن يكون حاضراً لأي مفاجأة.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.