خلع الدولي السابق، نايف هزازي، القميص الرابع خلال فترة 55 شهراً، بعدما أمضى مخالصة مالية مع نادي التعاون آخر محطاته في دوري المحترفين السعودي.

ولعب هزازي لأندية اتحاد جدة، والشباب، والنصر وأخيراً التعاون، خلال فترة تقل عن 9 أعوام، أمضى نصفها في 3 أندية.

وظهر هزازي في صفوف الفريق الأول لاتحاد جدة موسم 2008-2009، واستطاع حينها المساهمة بإحراز النادي الجدّاوي آخر بطولة دوري حققها، كما بلغ نهائي كأس الملك قبل الخسارة من الشباب.

وارتدى هزازي القميص الأصفر المقلم آخر مرة في مايو 2013، عندما فاز الاتحاديون ببطولة كأس الملك للأبطال على حساب الشباب 4-2، كان نصيب هزازي منها هدفاً، قبل أن يتخذ قراراً بالانتقال إلى صفوف الشباب صيف ذلك العام.

ومع الشباب، أحرز نايف 7 أهداف خلال 11 أسبوعاً، قبل أن يسقط في ملعب الأمير فيصل بن فهد، عقب دقائق من تسجيله هدف فوز فريقه على الأهلي، ويغيب حتى نهاية الموسم.

وبعدها، عاد هزازي إلى صفوف الشباب مطلع موسم 2014-2015، وحقق أفضل أرقامه التهديفية مع نادي شمال العاصمة السعودية، محرزاً 14 هدفاً رغم احتلال فريقه المركز الخامس حينها وبفارق 12 نقطة عن اتحاد جدة المشارك في دوري أبطال آسيا الموسم اللاحق.

وبعد شد وجذب، ارتدى هزازي قميص النصر لقاء صفقة كبيرة منها 27 مليون ريال سعودي لمصلحة ناديه، ومُنح الرقم (9) الذي اشتهر به ماجد عبدالله قائد النصر والمنتخب السعودي السابق، وكبير هدافي الدوري السعودي عبر التاريخ.

وفي موسمه الأول مع النصر، سجل هزازي 3 أهداف فقط، ولم يكمل إلا ثلاث مباريات طوال الموسم، فيما غاب عن القائمة 5 مرات، ولازم مقاعد البدلاء 3 مرات.

وخلال الموسم الماضي، سجل هزازي 3 أهداف كذلك مع الأصفر، لكنه غاب عن 9 مباريات، منها المباريات الخمس الأخيرة التي خاضها النصر في الدوري، قبل أن يتوصل الطرفان إلى توقيع مخالصة مالية تنهي علاقتهما التعاقدية.

وعاد هزازي مطلع الموسم الجاري بقميص أصفر آخر، لكنه كان التعاون الذي سجل معه هدفين، قبل أن يوقع مخالصة مالية قبل يوم من فتح فترة الانتقالات الشتوية.