الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1434هـ - 26 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الإثنين 24 ذو القعدة 1431هـ - 01 نوفمبر 2010م KSA 16:20 - GMT 13:20

القرضاوي يرفض دعوة قطر لحوار اليهود

السبت 10 ربيع الثاني 1425هـ - 29 مايو 2004م
القرضاوي: الحوار مع اليهود ممكن إذا تخلوا عن احتلال أرضنا
القرضاوي: الحوار مع اليهود ممكن إذا تخلوا عن احتلال أرضنا
الدوحة - فيصل البعطوط (أ ف ب)

سببت دعوة قطر الى ضم اليهود للحوار الاسلامي المسيحي الذي تستضيفه الدوحة للمرة الثانية ويختتم اليوم السبت ردود فعل واسعة خصوصا بعد معارضة الداعية الاسلامي الشيخ يوسف القرضاوي للفكرة.

 الحرية الدينية هي اصل من اصول الشريعة 
شيخ الأزهر

وكان رئيس وزراء قطر الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني عبر في كلمة ألقاها نيابة عن الأمير عن أمله في ضم اليهود الى الحوار الاسلامي المسحي قائلا "لعله من المفيد ان يوسع الحوار في ندوة العام القادم ليكون حوارا اسلاميا مسيحيا يهوديا"، وسرعان ما رد الشيخ القرضاوي على ذلك في خطبة الجمعة الأخيرة قائلا " سألني بالأمس رئيس الوزراء هل توافق على ان يدخل اليهود في هذا الحوار؟ فقلت له لا أوافق لأن الله تعالى يقول "إلا الذين ظلموا منهم". واليهود ظلمونا ظلما كبيرا وشردوا أهلنا واغتصبوا أرضنا".
وأضاف القرضاوي الذي تشهد خطبه اقبالا واسعا في قطر "ان هناك يهودا قليلين لا يوافقون على أفعال اخوانهم في أراضي فلسطين ولكن الحكم يكون للعموم وليس للنادر" واشترط القرضاوي" كف اليهود عن ظلمهم "للدخول معهم في حوارات مستقبلية قائلا" هذا ممكن اذا تخلوا عن احتلالهم لأرضنا وأمرهم علينا. لكنه في المقابل رحب بالحوار مع المسيحيين قائلا "نحن المسلمين نعترف بالمسيح والمسيحيين ونعترف انهم اقرب الناس مودة للذين آمنوا".
من ناحيته اعتبر الدكتور محمد المسفر استاذ العلوم السياسية في جامعة قطر ان الحاجة اليوم الى حوارات بين رجال السياسة اكثر من الحاجة الى حوار الفكر الديني معارضا انضمام اليهود الى الحوار مستقبلا وقال ان "انضمام اليهود خاصة اذا كانوا يمثلون الصهيونية والدينية والمتطرفة داخل الكيان الصهيوني سيلحقه الفشل".
وعرض المسفر اعتقادات اليهود بالنسبة للعرب قائلا ان "بعضهم يرى ان الله قد ارتكب خطيئة بخلقه العرب وانهم ابناء الأفاعي" مضيفا "بالطبع فان الحوار مع هؤلاء غير مفيد".
وكان الحوار الاسلامي المسيحي قد بدا الخميس لمناقشة عدة اشكاليات وللتاكيد على القواسم المشتركة بين الاديان السماوية.
وقال محمد بشاري رئيس الفيدرالية العامة لمسلمي فرنسا ان "التحاق اليهود بالحوار ممكن اذا تم النأي بالدين عن السياسة" واضاف "يجب عدم تسييس هذا النوع من الندوات وبالتالي يجب الا تتحول الى محاولة للتطبيع السياسي".
ثم استطرد قائلا انه "للاسف نرى اسرائيل تستعمل الدين اليهودي كايديولوجيا لبناء الدولة.. كما نرى شارون يقتل باسم الديانة اليهودية.. و إذا اعتمدت كل الديانات نفس المبدا فاننا لن نستطيع اقامة أي نوع من انواع الحوار".
وشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر نخبة من الشخصيات الإسلامية والمسيحية من دول مجلس التعاون الخليجي و العالم العربي ومن بينهم محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر والأنبا شنودة الثالث بطريرك الأقباط الارثوذكس والكاردينال جان لويس توران امين أرشيف ومكتبة الكنيسة الكاثوليكية والأمين السابق لعلاقة الكنيسة مع الدول والدكتور يوسف القرضاوي من جامعة قطر والاسقف ميكائيل فيتزجيرالد رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان. وفيما اكد شيخ الازهر في كلمته الافتتاحية على ان "الحرية الدينية هي اصل من اصول الشريعة" قال الكاردينال "توران" ان هذا الاجتماع "شاهد على الاخوة بين المسلمين والمسيحيين".
وفي اشارة الى ما يحدث في العراق اكد ان "صوت الحرب الذي نسمعه غير بعيد من هنا سوف لن يمنعنا من مواصلة حوارنا".
ومضى مبعوث البابا الى اجتماع الدوحة قائلا ان "المؤمنين الحقيقيين يواجهون كل اعمال التطرف والاصولية لان ذلك ضد الدين" وادان عمليات القتل قائلا انه "لا يمكن تبرير ذلك سياسيا او دينيا" وعبر المتحدث عن "الاحترام الكامل الذي تحمله الكنيسة الكاثوليكية للاسلام ".
وعلق منسق المؤتمر السفير محمد جهام الكواري عن حقيقة الدعوة الى الحاق اليهود بالحوار وامكان حدوث ذلك بقوله "عندما تتهيا الظروف السياسية" لذلك.