الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1434هـ - 26 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الإثنين 24 ذو القعدة 1431هـ - 01 نوفمبر 2010م KSA 17:45 - GMT 14:45

البهاق يعرض 250الف سعودية سنويا للانتحار والفشل الزوجي والعنوسة

سليمات يسرقن الدواء لتفتيح لونهن

الأحد 02 ذو القعدة 1426هـ - 04 ديسمبر 2005م
الرياض- حنان الزير

40% من المصابات السعوديات بمرض البهاق يحاولن الإنتحارسنوياً، من إجمالي 250 ألف سعودية مصابة بالمرض. هذا ما كشف عنه مدير المركز الوطني للبهاق والصدفية في السعودية ياسر الرشيد لـ "لعربيه نت"، مشيراً إلى أن محاولات المصابات للانتحار ارتفعت خلال العامين الماضين، وتزايدت لدى الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 17- 20 سنه.

ويرجع الرشيد الرغبة بالانتحار لدى المريضات إلى إصابتهن بالإكتئاب النفسي، و"عدم رغبتهن في مواجهة المجتمع والظهور أمام الناس"، كذلك عدم تقبل المجتمع لهن. وأشار إلى أن المركز شهد "حالات كثيرة أقدمت فيها مصابات بمرض البهاق على الانتحار، ولدينا الآن مريضة حاولت الانتحار 3 مرات".

ما هو هذا المرض؟

البهاق هو مرض جلدي مجهول السبب، يظهر على شكل بقع بيضاء اللون مختلفة الأحجام. ويعود سبب غياب اللون إلى موت الخلايا الصباغية التي تنتج صباغ الميلانين المسؤول عن لون الجلد والشعر والعيون.
وتوجد عدة نظريات تفسر موت هذه الخلايا، ومنها الآلية المناعية، حيث يحدث اضطراب في المناعة يؤدي إلى موت الخلايا الصباغية والآلية العصبية وتقرح، بسبب وجود مواد تفرزها نهايات الأعصاب الجلدية، وتكون سامة للخلية الصباغية. إلى جانب آلية التدمير الذاتي، حيث تقوم الخلايا بتدمير نفسها بنفسها نتيجة تشكل مواد سامة خلال عملية انتاج الميلانين.
وبين الرشيد أن هناك عوامل محرضة على ظهور المرض "لدى الأشخاص المؤهلين للإصابة به"، أبرزها استخدام مواد التجميل ومبيضات الجلد والتصبغات الجلدية وتقشير الجلد والتنعيم الكريستالي.

رفض المجتمع

ويتحدث الرشيد عن رفض عوائل دخول فرد مصاب بالمرض للمنزل، لافتاً إلى صعوبة تغيير مفاهيمهم عن المصاب بهذا المرض، "الا بالاستعانة بحلقات تثقفية". ويشير إلى وقوع حالات طلاق بين المصابات، بعد تذرع الزوج بعدم قدرته على الاستمرار مع مريضه البهاق رغم علمه بمرضها قبل الزواج.
في المقابل، يؤكد الرشيد رفض الكثير من المصابات بالمرض الزواج، "بسبب خوفهن من الظهور أمام الزوج".
ويشير إلى طلب والد فتاة مريضه بتخليصها من البهاق المنتشر في 60 % من جسدها قبل زواجها بأربعة أشهر، "لعدم إطلاع عريسها على حقيقة مرضها".

العلاج

وعن علاج هذا المرض، يوضح الرشيد أن اكثر المرضى يقبلون على زراعة الخلايا الميلانية، وهي من أحدث طرق العلاج، التي تؤمن شفاء مساحة كبيرة من الجلد، باستخدام مساحة صغيرة من الجلد السليم.
أما في حالات البهاق المتفشي، التي تزيد نسبة الإصابة فيها عن 70% من مساحة الجسم، فتستخدم أنواع من الكريمات التي تؤدي إلى قتل الخلابا الصباغية بشكل نهائي في المناطق السليمة وتحويلها الى بقع بيضاء.
كما يتم العلاج بطريقة إعادة الصبغ Repigmentation، باستخدام علاج موضعي وكريمات الكورتيزون الموضعي او محاليل مادة الاركسوراين ومواد اخرى. كذلك العلاج الضوئي باستخدام الأمواج فوق البنفسجية والعلاج بالليزر. أما العلاج الجهازي فهو باستخدام مادة الاكسورالير عن طريق الفم.
ولا يتم اللجوء للعلاج الجراحي إلا في الحالات الصغيرة والمزمنة الثابتة، التي تزيد مدة الاصابة بالمرض فيها عن سنتين على الاقل وذلك بعد فشل كل العلاجات الأخرى.ويشير الرشيدي الى تلقي المركز عدة طلبات من سيدات صحيحات يطالبن بها بعلاج توحيد اللون لتفتيح أجسادهن وتغيير ألوانهن، مؤكداً رفض إعطائهن العلاج، وهو عبارة عن كريم تستخدمه المصابة عادة في فترة تصل لنحو عام.
لكن هذا الرفض لم يمنع بعض الراغبات بتغيير لون بشرتهن من الحصول على الدواء، مشيراً إلى أن "بعض السيدات يقمن بسرقته من المصابات دون معرفة بالمخاطر المترتبة على ذلك، ما يؤدي إلى قتل الخلايا الصبغية مقابل الحصول على أجساد بيضاء".