الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1434هـ - 26 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الإثنين 24 ذو القعدة 1431هـ - 01 نوفمبر 2010م KSA 17:52 - GMT 14:52

الدليمي: إضراب صدام عن الطعام "لا أساس له من الصحة"

اعتبر الإضراب سلاح الضعفاء

الأحد 13 محرم 1427هـ - 12 فبراير 2006م
بغداد- عمان- وكالات

اعلن خليل الدليمي رئيس فريق الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الاحد 12-2-2006 ان ما اشيع عن اضراب صدام عن الطعام "لا اساس له من الصحة اطلاقا". وقال الدليمي في اتصال هاتفي ان "المعلومات الواردة عن قرار بالاضراب عن الطعام للرئيس واعوانه لا اساس له من الصحة".

واضاف الدليمي ان "الاضراب عن الطعام سلاح الضعفاء والرئيس الشرعي للعراق لا يزال قويا كما انه يشكل معادلة الرقم الصعب". وكان المحامي زياد النجداوي, عضو فريق الدفاع, قال ان "السيد الرئيس وكافة رفاقه" الذين يحاكمون معه في قضية مقتل 148 شخصا في بلدة الدجيل في 1982 "اتخذوا قرارا جماعيا بالاضراب عن الطعام" من دون ان يحدد متى.
وعزا قرار الاضراب الى "محاولاتهم الدنيئة والخسيسة لاجباره على حضور جلسات" المحاكمة التي يقاطعها صدام منذ مدة. واضاف النجداوي "لن نحضر المحاكمة الا في حال البت في الاعتراضات التي قدمناها وتلبية مطالبنا تغيير رئيس المحكمة القاضي رؤوف عبد الرحمن نظرا لعدم اهليته".
لكن مصدرا في هيئة الدفاع عن صدام اعرب عن شكوكه ازاء المعلومات المتعلقة بالاضراب عن الطعام. وقال في هذا الصدد "اذا كانت المعلومات صحيحة فان سببها هو محاولات المحكمة ارغامه على حضور" الجلسات.
وكان صدام حسين وثلاثة من معاونيه قاطعوا الجلسة العاشرة للمحاكمة بعدما انسحبوا من الجلسة التي سبقتها اثر مشادة مع القاضي الجديد رؤوف رشيد عبد الرحمن. وارجئت المحاكمة الى غد الاثنين.
واكدت هيئة الدفاع الاسبوع الماضي "تعليق كافة انشطتها مع المحكمة الجنائية" العراقية العليا, مؤكدة انها لا تزال "الممثل الشرعي والقانوني" للدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع.
وتابعت ان "المحكمة غير شرعية وغير قانونية, وتأسست بقوة المحتل وبنيت على اسس طائفية ومذهبية وعرقية (...) وعليه قررت هيئة الدفاع (...) تعليق كل انشطتها مع ما يسمى المحكمة الجنائية".