الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1434هـ - 26 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الإثنين 24 ذو القعدة 1431هـ - 01 نوفمبر 2010م KSA 20:14 - GMT 17:14

مبارك بالرياض وحديث عن مساع لتهيئة مناخ يكفل نجاح قمة دمشق

تعقد في الأسبوع الأخير من مارس المقبل

الأحد 17 صفر 1429هـ - 24 فبراير 2008م
دبي - العربية.نت، وكالات

وصل الرئيس المصري محمد حسني مبارك إلى الرياض، في زيارة للمملكة العربية السعودية.. يلتقي خلالها الملك عبد الله بن عبد العزيز، وسيتم خلال اللقاء بحث القضايا الإقليمية والدولية، إضافة إلى العلاقات الثنائية.

من جانبها، نقلت صحيفة "الحياة" اللندنية الأحد 24-2-2008 عن مصادر مصرية قولها إن القاهرة تسعى مع الزعماء العرب إلى تجاوز العقبات لضمان تهيئة المناخ لقمة عربية ناجحة في الأسبوع الأخير من مارس/آذار المقبل في دمشق.

وشددت المصادر على أن المشاورات مع الرياض مستمرة، وأن مواقف الدولتين متقاربة للغاية في التعامل مع الأزمات، خصوصا المعضلة اللبنانية، وأن الدولتين تسعيان إلى تأمين انتخاب رئيس لبناني في أقرب وقت ممكن، إضافة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق ما تم الاتفاق عليه في المبادرة العربية.

وذكرت الصحيفة أن مصر والسعودية تؤكدان أن القمة العربية يجب أن يسبقها جهد لتنقية الأجواء ونزع فتيل الأزمات، وأن هذا الجهد لم يكن قائما حتى الآن، وأن ما تحقق غير كاف لإنجاح القمة، وأن على الدولة المضيفة للقمة، أي سورية، أن تبذل الجهد خصوصا في هذا الإطار ليس فقط لأن لها حلفاء في لبنان، ولكن أيضا من منطلق أنها تريد استضافة القمة وإنجاحها.

الرئيس المصري، وفي مقابلة مع صحيفة "الرياض" السعودية الأحد، دعا إلى تعزيز التضامن العربي وتحقيق التوافق حول المشاكل، وخصوصا حول الأزمة اللبنانية, وذلك وسط شكوك تهدد القمة العربية الشهر المقبل في دمشق.

وقال مبارك -في حديثه للصحيفة، قبيل وصوله إلى السعودية- إن "الجامعة العربية هي مظلة العمل العربي المشترك، وليس أمام العرب إلا تعزيز تضامنهم في مواجهة ما تشهده المنطقة من أزمات وتحديات".

وأضاف "لن يكتمل تحقيق هذا التضامن سوى بالالتزام بتحقيق توافق عربي حول قضايانا ومشكلاتنا بعيدا عن أية أجندات أو تدخلات تأتي من خارج منطقتنا العربية".

ودعا مبارك إلى الالتزام "بصدق" بالقرارات العربية بما فيها المبادرة العربية لحل الأزمة اللبنانية، وعدم تحميلها بأكثر مما تحتمل.

وقال إن "المطلوب أيضا هو صدق الالتزام بتنفيذ ما نخلص إليه من قرارات في إطار العمل العربي المشترك". وأضاف أن "وزراء الخارجية العرب اتفقوا على مبادرة عربية حول الاستحقاق الرئاسي في لبنان باتت هي المبادرة الوحيدة المطروحة بعد فشل العديد من المبادرات التي جاءت من خارج المنطقة".

وأضاف "بدلا من المضي في تنفيذها ضاع الكثير من الوقت في محاولة تفسيرها وتحميلها بأكثر مما تطيق".

وحول الوضع الفلسطيني الداخلي, قال مبارك إن "الوضع لا يدعو للكثير من التفاؤل، فكلا الجانبين يتمسك بموقفه، واستيلاء حماس على غزة في شهر يونيو/حزيران الماضي أدى إلى تعميق الخلافات فيما بينهما". وأكد أن "اتصالات مصر لا تنقطع من أجل رفع الحصار وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في غزة".

وكان مصدر الرئاسة المصرية أكد أن مبارك يزور السعودية لإجراء مباحثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تتركز أساسا على القمة العربية المقبلة, على أن يزور البحرين بعد السعودية.

وأوضح المصدر أن مبارك والملك عبد الله سيبحثان الأزمة السياسية اللبنانية في الوقت الذي تمر فيه العلاقات بين السعودية وسوريا بفترة توتر. وتأخذ السعودية على سوريا نقص التعاون من أجل حل هذه الأزمة.

والسعودية التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للجامعة العربية لم تتم دعوتها حتى الآن من قبل سوريا للمشاركة في القمة المقرر عقدها يومي 29 و30 مارس/آذار في دمشق.

ويغرق لبنان في أزمة سياسية هي الأسوأ منذ نهاية الحرب الأهلية (1975-1990) تفاقمت مع شغور منصب رئاسة الجمهورية منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني؛ بسبب عدم الاتفاق بين الأغلبية المدعومة من الغرب والمعارضة المدعومة من سوريا وإيران.