الثلاثاء 14 جمادى الأولى 1434هـ - 26 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الإثنين 24 ذو القعدة 1431هـ - 01 نوفمبر 2010م KSA 20:22 - GMT 17:22

مجلس وزراء الإمارات يتبنى تطوير برنامج نووي سلمي للطاقة

إنشاء هيئة للطاقة النووية والاعتماد على استيراد الوقود المخصب

الإثنين 16 ربيع الأول 1429هـ - 24 مارس 2008م
رئيس مجلس وزراء الإمارات الشيخ محمد بن راشد
رئيس مجلس وزراء الإمارات الشيخ محمد بن راشد
دبي (الإمارات) - أ ف ب

وافق مجلس وزراء الإمارات العربية المتحدة على العمل لتطوير برنامج نووي للأغراض السلمية واقامة هيئة للطاقة النووية، بهدف سد حاجة الدولة المتزايدة للكهرباء, بحسب ما أفادت الاثنين 24-3-2008 الصحف المحلية.

ونقلت الصحف عن مصدر رسمي أن المجلس وافق الأحد على مذكرة وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان "بشأن قيام دولة الامارات بإمكانية المبادرة بتطوير برنامج نووي للأغراض المدنية السلمية".

وأكد المسؤول الإماراتي أن بلاده "ستنشر قريبا التفاصيل الكاملة المتعلقة بهذا المشروع، وذلك حرصا منها على التعامل معه بشفافية تامة أمام المجتمع الدولي".

وأشارت المذكرة التي اعتمدها مجلس الوزراء إلى أن الدراسات التي أجريت في الامارات بشأن الطلب والعرض على الكهرباء في المستقبل خلصت "الى أن توليد الكهرباء باستخدام الطاقة النووية يمثل خيارا منافسا من الناحية التجارية و واعدا من الناحية البيئية، الأمر الذي سيؤدي الى تحقيق اسهامات كبرى في اقتصاد الدولة وأمن طاقتها مستقبلا".

وأضافت "واستنادا لهذا تعمل الإمارات على تأسيس هيئة للطاقة النووية بناء على توصيات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما تواصل دراستها وتقييمها لإطلاق برنامج نووي سلمي يتيح للإمارات الاستفادة من المنافع المرتقبة من الطاقة النووية".

وصادق المجلس على بيان يؤكد بالخصوص على التزام الامارات بمراعاة كل الضوابط الدولية والتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تنفيذ برنامجها النووي ذي الاغراض السلمية.

ويعدد البيان العديد من النقاط التي تلتزم بها الامارات في هذا المجال منها "الشفافية التامة في مجال تشغيل المحطات النووية، وتحقيق أعلى معايير حظر الانتشار النووي، وحرص الدولة على العمل بشكل مباشر مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والالتزام بالمعايير التي حددتها الوكالة لتقييم امكانية انشاء برنامج للطاقة النووية السلمية".

ومن النقاط الأخرى التي وردت في البيان "إرساء نموذج جديد يتيح للدول التي لا تمتلك برامج نووية، دراسة وتوظيف الطاقة النووية بدعم كامل من المجتمع الدولي".

وفي هذا الإطار ايضا، يتم "إنشاء مؤسسة تتبنى مهمة تقييم وتطوير برنامج سلمي للطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة برأس مال أولي يقدر ب 375 مليون درهم (100 مليون دولار أمريكي)".

وأكدت الإمارات في بيانها الالتزام بـ"عدم تطوير أي قدرات للتخصيب وإعادة المعالجة مقابل الحصول على الوقود من مصدر خارجي موثوق به، وطلب المساعدة على مستوى الحكومات والتعاون التقني من الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمة العالمية للمشغلين النوويين ومنظمات أخرى غير حكومية ذات خبرة في المجال".

يشار الى أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي كان اعلن لدى زيارته الامارات في يناير الماضي عن دعمه لحيازة دول الخليج برامج نووية سلمية، وتم توقيع اتفاق للغرض بالأحرف الأولى من قبل وزيري خارجية فرنسا والامارات.

والامارات عضو في مجلس التعاون الخليجيي الذي قرر في قمته في ديسمبر 2006 تطوير برنامج نووي مدني إقليمي.