الإثنين 13 جمادى الأولى 1434هـ - 25 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الثلاثاء 25 ذو القعدة 1431هـ - 02 نوفمبر 2010م KSA 20:32 - GMT 17:32

العراق يلمح لإمكانية طلب محكمة دولية بعد "الأربعاء الدموي"

على غرار المحكمة الخاصة باغتيال الحريري في لبنان

الخميس 06 رمضان 1430هـ - 27 أغسطس 2009م
زيباري اعتبر أن ذلك قد يحد من التدخلات الأجنبية في بلاده
زيباري اعتبر أن ذلك قد يحد من التدخلات الأجنبية في بلاده
دبي - العربية.نت

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء 26-8-2009 إن هناك إمكانية أن تطلب حكومته من الامم المتحدة تشكيل محكمة جنائية دولية على غرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان المكلفة بالتحقيق في جرائم الاغتيال السياسي التي وقعت هناك بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في عام 2005.

وأوضح الزبياري أن الغاية في حال تشكيل المحكمة ستكون التحقيق في ما سمّاها جرائم الابادة الجماعية التي تنفذ في العراق وعلى رأسها تفجيرات ما بات يعرف بـ"الاربعاء الدموي".

وأشار إلى أن ذلك قد يوقف أو يحدّ من التدخلات الاجنبية في العراق كما هو الحال في لبنان. وقال في حديث للتلفزيون العراقي الرسمي إن العراق سبق له وأن طالب دمشق بضرورة تسليم قيادات البعث الموجودة هناك، وقد جرى تقديم هذا الطلب للحكومة السورية حتى خلال زيارة المالكي الاخيرة لها.

وكانت الولايات المتحدة دعت في وقت سابق الى الحوار بين العراق وسوريا غداة قيام كل من البلدين باستدعاء سفيره لدى البلد الاخر، بعد اتهام بغداد لدمشق بالضلوع في هجمات دموية في العاصمة العراقية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ايان كيلي "نعتقد كمبدأ عام، ان الحوار الدبلوماسي هو افضل وسيلة للتعامل مع القلق لدى الجانبين"، وأضاف المتحدث "انها قضية داخلية للحكومتين العراقية والسورية، لكننا نأمل الا يؤثر هذا الامر في الحوار بين البلدين".

واندلعت أزمة دبلوماسية الثلاثاء بين العراق وسوريا اللذين استدعيا سفيريهما على التوالي.

وطلبت الحكومة العراقية من دمشق تسليم شخصين ينتميان الى حزب البعث المحظور في العراق لوقوفهما وراء سلسلة اعتداءات في بغداد في 19 أغسطس/آب أسفرت عن نحو 100 قتيل وأكثر من 600 جريح.

لكن سوريا رفضت هذا الامر. وتعبيراً عن استيائها، اعلنت بغداد استدعاء سفيرها في دمشق الذي عينته في فبراير/شباط 2009، ما دفع دمشق الى اتخاذ خطوة مماثلة.