الإثنين 13 جمادى الأولى 1434هـ - 25 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الأربعاء 26 ذو القعدة 1431هـ - 03 نوفمبر 2010م KSA 12:57 - GMT 09:57

الحريري يستعدّ لإعلان حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية

المعارضة وافقت أخيراً على التشكيلة

السبت 19 ذو القعدة 1430هـ - 07 نوفمبر 2009م
من اجتماع قادة المعارضة "في مكان ما" ببيروت
من اجتماع قادة المعارضة "في مكان ما" ببيروت
بيروت- وكالات

يستعد رئيس وزراء لبنان المكلف سعد الحريري لإعلان حكومة الوحدة الوطنية الجديدة خلال اليومين المقبلين، بعد التوصل إلى اتفاق مع المعارضة بشأنها كما قال سياسيون من الجانبين اليوم السبت 7-11-2009.

وبقي لبنان دون حكومة فاعلة منذ أن قاد الحريري النصر في الانتخابات البرلمانية التي جرت في يونيو (حزيران) ضد حزب الله وحلفائه. وتعتبر حكومة مقبولة من جميع الأطراف عاملا أساسيا في الحفاظ على الاستقرار في البلاد التي تواجه توترا طائفيا وسياسيا، فضلا عن عبء الديون الضخمة، والحاجة إلى إصلاح اقتصادي.

وأبلغ النائب عقاب صقر الذي يعتبر من المقربين للحريري محطة تلفزيون "الجديد" أن "الحكومة في حكم المؤلفة، وما يجري الآن هو وضع اللمسات الأخيرة، وتأليفها لن يتجاوز آخر الأسبوع". كما أدلى نواب آخرون من كلا الطرفين بتصريحات مماثلة.

وأعلن زعماء المعارضة بمن فيهم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله موافقتهم على الانضمام لحكومة الوحدة الوطنية المقترحه عقب اجتماع عقدوه ليل أمس الجمعة. وجاء في بيان لحزب الله بعد الاجتماع الذي عقد في مكان سري أن "المجتمعين اتفقوا على السير في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وفقا للقواعد التي اتفق عليها في حصيلة المفاوضات التي جرت".

وقال البيان إن الاجتماع ضم، إضافة إلى نصر الله، رئيس مجلس النواب نبيه بري والزعيمين المسيحيين ميشال عون وسليمان فرنجية بحضور وزير الاتصالات جبران باسيل والمعاونين السياسيين لبري ونصر الله النائب علي حسن خليل وحسين الخليل، بالاضافة إلى المسؤول الأمني في حزب الله وفيق صفا.

وقالت مصادر سياسية إن المعارضة ستبلغ رسميا الحريري بقرارها وتسلمه أسماء الوزراء المقترحين.

وقضى الحريري الذي كلف بتشكيل الحكومة بعد أن قاد ائتلافه إلى الفوز في الانتخابات أكثر من أربعة أشهر يحاول إبرام اتفاق مع المعارضة للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية. وساعد تحسن العلاقات بين سوريا والسعودية المساندين الرئيسيين للجانبين في الأسابيع الأخيرة على تخفيف حدة الشقاق في بيروت، وأدى في نهاية الأمر إلى هذه الانفراجة.

واتفقت الأطراف المتناحرة في يوليو (تموز) على التقسيم العام للمقاعد في مجلس الوزراء الجديد ولكن الحريري، نجل رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري، ناضل من أجل التوصل لاتفاق مع ساسة المعارضة بشأن التفاصيل. وينصب لب هذا الخلاف على مطالب الزعيم المسيحي ميشال عون، وهو حليف لحزب الله، وقد بنى تلك المطالب على أساس كونه يشغل عددا من المقاعد أكبر مما يشغله أي حزب مسيحي آخر.

ومن المنتظر أن يضم مجلس الوزراء الجديد المؤلف من 30 وزيرا 15 وزيرا من ائتلاف الحريري وعشرة وزراء من المعارضة من بينهم وزيران من حزب الله، وسيقوم الرئيس ميشال سليمان بتعيين خمسة وزراء من بينهم وزيرا الداخلية والدفاع.

ومن المتوقع أن يحتفظ زياد بارود وإلياس المر المواليان للرئيس بمنصبيهما وزيرين للداخلية والدفاع، في حين من المتوقع تعيين وزيرين جديدين للخارجية والمالية.

ورشح الحريري ريا الحسن وزيرة للمالية ومسؤولة عن إدارة الدين العام الضخم للبنان في اقتراح في وقت سابق. بينما رجحت مصادر سياسية أن يرشح رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو الحليف الشيعي الرئيسي لحزب الله الدكتور علي الشامي (64 عاما) وهو أستاذ محاضر للدراسات العليا في الجامعة اللبنانية تقاعد هذا العام.