الأحد 12 جمادى الأولى 1434هـ - 24 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الأحد 09 ذو القعدة 1431هـ - 17 أكتوبر 2010م KSA 00:23 - GMT 21:23

أمريكا: اتفاق إيران "إيجابي" لكن لا يلبي المطالب الدولية

وكالة الطاقة تطلب موافقة خطية من طهران على الاتفاق

الإثنين 03 جمادى الثانية 1431هـ - 17 مايو 2010م
رئيسا البرازيل وإيران ورئيس وزراء تركيا يحتفلون بالاتفاق
عواصم- وكالات

طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين من إيران أن تؤكد خطيا موافقتها على تبادل قسم من اليورانيوم منخفض التخصيب الذي تملكه بوقود نووي.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة جيل تودور إن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية تسلمت نص الإعلان المشترك بين إيران وتركيا والبرازيل الذي وقع الإثنين في طهران".

وأضافت "في إطار ما تم عرضه هناك، ننتظر الآن من إيران مذكرة خطية تؤكد فيها موافقتها على البنود الواردة في الإعلان".

العقوبات غير مستبعدة

وفي واشنطن أكد البيت الأبيض أن موافقة إيران على إرسال اليورانيوم المخصب إلى تركيا "خطوة إيجابية"، لكنها لا تلبي المطالب الدولية بوقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس، الاثنين 17-5-2010، إن الخطة التي تم التوصل إليها بوساطة من البرازيل وتركيا يجب توضيحها بشكل كامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وأعرب عن شكوكه بشأن السجل السابق لإيران في عدم الوفاء بالتزاماتها.

وأضاف المتحدث أنه يعتقد انه يجري تحقيق تقدم نحو صدور قرار من الامم المتحدة يفرض عقوبات على إيران.وأمتنع غيبز عن تحديد إطار زمني محدد لصدور القرار وقال "أعتقد إننا نحقق تقدما مطردا بشأن قرار العقوبات."

ورغم الاتفاق التركي البرازيلي على مبادلة الوقود النووي، تمسكت بريطانيا باعتبار أن إيران "لا تزال تشكل مصدر قلق كبير"، بينما رأت فرنسا أن الاتفاق "لن يحل القضية النووية" لطهران.

وكانت إيران وقعت اتفاقاً مع البرازيل وتركيا، ينص على مبادلة 1200 كيلوغراماً من اليورانيوم المنخفض التخصيب بوقود نووي عالي التخصيب، يمكن استخدامه في مفاعل للأبحاث الطبية. وأعلنت طهران أن التبادل سيجري في تركيا، بعدما كانت تصر على أن يتم على أراضيها.

ولم يمنع الاتفاق طهران من مواصلة أنشطة تخصيب اليورانيوم، بما في ذلك إنتاج يورانيوم مخصب لنسبة 20%، بحسب ما قال رئيس هيئة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي. وتابع "ليست هناك صلة بين اتفاق المبادلة وأنشطتنا لتخصيب اليورانيوم. سنواصل أنشطة تخصيب اليورانيوم لنسبة 20%".

قلق بارس ولندن

وتعليقاً على اتفاق المبادلة، قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تريد أن تعرف تفاصيل الاتفاق الذي أعلن في وقت سابق من اليوم قبل الحكم على مزاياه. واستطردت في بيان "دعونا لا نخدع أنفسنا التوصل لحل بخصوص مسألة الوقود، إذا حدث ذلك لن يحقق شيئا في تسوية المشكلة التي يمثلها برنامج إيران النووي. استمرار انشطة التخصيب في نطنز في قلب المشكلة النووية وبناء مفاعل يعمل بالماء الثقيل في اراك واخفاء موقع قم ومسألة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي لم يتم التعامل معها بعد".

وبينما رحّبت فرنسا بجهود البرازيل وتركيا للتوصل إلى اتفاق، إلا أنها اشترطت أن ترسل ايران، إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية تفسيرا مكتوبا لنواياها فيما يتعلق بأي مبادلة للوقود. وذكّرت "يجب الا ننسى ان الايرانيين زادوا من تصريحاتهم المتناقضة في هذا الموضوع خلال الاشهر الاخيرة".

كذلك تبنت لندن موقفاً مشابها، إذ اعتبر وكيل وزارة الخارجية البريطاني اليستر بيرت أن إيران لا تزال تشكل "مصدر قلق كبير" رغم الاتفاق.

وقال بيرت إن على إيران إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية "فورا" ما إذا كانت ستشحن كمية من اليورانيوم القليل التخصيب الذي تملكه في صفقة تبادل للوقود تدعمها كل من تركيا والبرازيل.

وقال بيرت في بيان أصدرته وزارة الخارجية أن "تصرفات إيران لا تزال تشكل مصدر قلق كبير خاصة برفضها عقد اجتماع لاجراء مناقشات بشان برنامجها النووي او التعاون بشكل تام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية" وقرارها البدء في تخصيب اليورانيوم المنخفض التخصيب الى يورانيوم مخصب بنسبة 20%.