الأحد 12 جمادى الأولى 1434هـ - 24 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الأحد 09 ذو القعدة 1431هـ - 17 أكتوبر 2010م KSA 00:23 - GMT 21:23

ملكة جمال أمريكا للحريري: دعوتك توازي التاج على رأسي

أبدت فخرها به

الجمعة 14 جمادى الثانية 1431هـ - 28 مايو 2010م
الحريري خلال لقائه بالجالية اللبنانية في أمريكا
الحريري خلال لقائه بالجالية اللبنانية في أمريكا
دبي - العربية.نت

أبدت ملكة جمال أمريكا اللبنانية الأصل ريما فقيه فخرها برئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي يزور الولايات المتحدة، وذلك خلال لقاء جمعه مع الجالية اللبنانية في نيويورك، معتبرة أن دعوته لها يوازي التاج واللقب اللذين تحملهما.

وأنهى الحريري زيارته إلى الولايات المتحدة التي بدأها بمقابلة الرئيس الأمريكي باراك أوباما في واشنطن وانتهت بترؤسه جلسة لمجلس الأمن في نيويورك، بحسب تقرير نشرته "الحياة" اللندنية الجمعة 28-5-2010.

والتقى الحريري في فندق "روزفليت"، مقر إقامته، أبناء الجالية اللبنانية خلال حفلة استقبال أقامتها بعثة لبنان الى الأمم المتحدة وسفارة لبنان في الولايات المتحدة، وكان من بين الحضور ملكة جمال الولايات المتحدة اللبنانية الأصل ريما فقيه.

وشكرت الملكة فقيه "الاهتمام والدعم" الذي تلقته من لبنان والولايات المتحدة، وقالت: "أشكر الرئيس الحريري وأنا فخورة بالدعوة التي وجهت الي لزيارة بلدي، وهذا ما يوازي التاج واللقب اللذين أحملهما".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية شنت هجوماً قاسياً على ريما فقيه، وربطت بينها وبين ما سمته "إرهاب حزب الله"، ونشرت لها صوراً وإلى جانبها علم الحزب.

واعتبرت أن "فقيه ابنة عائلة شيعية متطرفة، تدعم بشكل مباشر منظمة حزب الله"، وزعمت أن مصادر استخباراتية تؤكد أن لفقيه "ثلاثة أشخاص على الأقل من أبناء
عائلتها، يتقلدون مناصب مؤثرة في حزب الله".

وكانت عائلة فقيه التي تقيم في بلدة صريفا بجنوب لبنان أكدت عدم ارتباطها بأي تيار سياسي وانفتاحها على كل الحضارات والأديان.

وكانت ريما فقيه أعربت عن فخرها خلال لقاء مع قناة "الحرة" الأمريكية لكونها مسلمة، مشددة على أهمية حفاظها على هويتها ولغتها العربية.

وقالت ريما حينها "لم أخجل من الإعلان عن ديانتي، وأريد أن أقول للجميع إن الإسلام ليس ما تشاهدونه من إرهاب، فهناك نوعان من المسلمين وهما الملتزم والليبرالي،
وعائلتي تجمع بين الاثنين، ونحن كمسلمين جميلين ولدينا إيجابيات كثيرة".