الثلاثاء 07 جمادى الأولى 1434هـ - 19 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: السبت 28 جمادى الثانية 1433هـ - 19 مايو 2012م KSA 15:18 - GMT 12:18

تكنولوجيا غربية لتحديث الجيش الصيني تقلق أمريكا

بموازاة لجوئه للتجسس الاقتصادي لأغراض عسكرية

السبت 28 جمادى الثانية 1433هـ - 19 مايو 2012م
العربية.نت

أعرب البنتاغون في تقرير سنوي للكونغرس عن قلقه من حصول الصين على تكنولوجيا غربية ذات استخدام مزدوج، مدني وعسكري، ومن أنشطتها للتجسس عبر الإنترنت بهدف تحديث جيشها.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في هذا التقرير، الذي نشر الجمعة، عن وضع الجيش الصيني أن بكين "تقوم بتحديث جيشها عبر إدخال تكنولوجيا غربية (وخصوصا أمريكية) ذات استخدام مزدوج".

ورأى البنتاغون أن "الاستفادة من الحصول قانونيا أو بصورة غير قانونية، على تكنولوجيات ذات استخدام مزدوج أو على علاقة باستخدام عسكري" تشكل "هدفا للأمن القومي" الصيني.

ويخشى الجيش الأمريكي بذلك من أن "يؤدي الأثر المتراكم لتحويل التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج إلى تقديم مساهمة جوهرية للقدرات العسكرية" الصينية.

ويبدي البنتاغون قلقه من أن تقوم شركات صناعة الطيران الغربية "عن طريق الخطأ بإفادة صناعة الطيران العسكرية الصينية". وفتحت شركة إيرباص الأوروبية لتصنيع الطائرات خط إنتاج لطائراتها من طراز إيه320 في تيانجين في 2009.

وقال ديفيد هيلفي المسؤول الكبير في البنتاغون المكلف بالشؤون الآسيوية للصحافيين "إننا نولي اهتماما بالاستثمارات الصينية الرامية إلى تحسين صناعتها الدفاعية وقدرتها على إنتاج بدائل محلية لكل سلسلة تجهيزات عسكرية".

وتلجأ الصين بصورة كبيرة أيضا إلى التجسس الاقتصادي لأغراض عسكرية، وفي هذا السياق، سجل البنتاغون أن "الفاعلين الصينيين هم المسؤولون الأكثر نشاطا والأكثر تشبثا في العالم في مجال التجسس الاقتصادي"، ورأى أن أجهزة الاستخبارات وكذلك مؤسسات الأبحاث والشركات الخاصة متورطة في هذا العمل.

وتنطلق عمليات تجسس عديدة من الإنترنت، "ففي العام 2011، بقيت الشبكات المعلوماتية في العالم هدفا لعمليات تدخل وسرقة معطيات كانت الصين مصدر عدد منها"، على قول وزارة الدفاع الأمريكية. وقد يخدم الإنترنت الصين أيضا للقيام بـ"عمليات هجومية"، بحسب هيلفي الذي اعترف بأن ذلك يشكل مصدر قلق.