الإثنين 06 جمادى الأولى 1434هـ - 18 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الثلاثاء 30 ذو القعدة 1433هـ - 16 أكتوبر 2012م KSA 18:26 - GMT 15:26

الدستورية العليا ترفض مسودة الدستور المصري الجديد

اعتبرت النصوص التي تخصها "ردة" للوراء وانتهاكاً بالغاً لسلطة المحكمة

الثلاثاء 30 ذو القعدة 1433هـ - 16 أكتوبر 2012م
العربية.نت

أعربت المحكمة الدستورية العليا عن رفضها الكامل والتام لكافة النصوص التي تضمنتها المسودة النهائية للدستور، والتي أعدتها الجمعية التأسيسية في شأن المحكمة الدستورية العليا.

واعتبرت المحكمة الدستورية أن هذه النصوص تمثل ردة للوراء وانتهاكاً بالغاً لسلطة المحكمة وسلباً لاختصاصاتها، وتبيح تدخل السلطات المختلفة في شؤون المحكمة على نحو يمثل انتهاكاً صارخاً في عملها ومكتسباتها الدستورية والقانونية المستقرة.

وأشارت المحكمة إلى أنها ستظل في حالة انعقاد دائم لحين تعديل النصوص المقترحة بالمحكمة الدستورية العليا في الوثيقة الدستورية.

وأعلن المستشار ماهر البحيري، رئيس المحكمة في بيان صادر عن الجمعية العامة للمحكمة الدستورية، أنها تابعت النقاش الدائر حول نصوص الوثيقة الدستورية المقترحة من قبل الجمعية التأسيسية، خاصة فيما يتعلق منها بتنظيم شؤون المحكمة الدستورية العليا.

وأضاف أن المحكمة فوجئت بأن النصوص المنظمة لعملها قد جاءت على خلاف مما اقترحته، على نحو يؤدي إلى عدم تمتعها بالاستقلال الذي يلزم لأداء دورها، وكذا سلب اختصاصات جوهرية منها لا غنى عنها.

وأوضح البيان أن النص الأول في مسودة الدستور محل الاعتراض نص على أن المحكمة الدستورية العليا تعد هيئة قضائية مستقلة قائمة بذاتها، ومؤدى ذلك أن يكون موضعها في الدستور بعيداً عن سلطات الدولة المختلفة وألا تكون جزءاً من أي سلطات منها، بما فيها السلطة القضائية، ضماناً للحيادية المطلقة لها وحتى تكون أحكامها في مدى دستورية القوانين واللوائح ملزمة للكافة ولجميع سلطات الدولة، غير أن النصوص المقترحة من الوثيقة الدستورية أوردت النصوص المنظمة للمحكمة كفرع من مشروع السلطة القضائية.

وذكر البيان أن النص الثاني محل الاعتراض يتعلق باختصاصات المحكمة تضمن عبارة أن المحكمة الدستورية العليا لا تختص بالفصل في الدعوى الموضوعية، وهو ما لم يقل به أحد ولم تدع المحكمة الدستورية يوماً بأنها تختص به، معتبراً أن إيراد هذا النص في الوثيقة يعد أمراً يتنزه عنه المشرع الدستوري بالضرورة، فضلاً عن خلو النص من 3 اختصاصات رئيسية هي الفصل في تناقض الأحكام النهائية، ومنازعات التنفيذ الخاصة بأحكام المحكمة الدستورية وطلبات أعضائها.

وذكر أن النص الخاص بتعيين أعضاء المحكمة أعطى لرئيس الجمهورية سلطة تعيين رئيس وأعضاء المحكمة بما يشكل ردة غير مسبوقة عن مبدأ استقلال هذه المحكمة واختيار قضاتها، كما يمثل تسليطاً لإحدى سلطات الدولة وهي السلطة التنفيذية على سلطة أخرى على نحو من شأنه أن يتجاهل ما ناضلت من أجله المحكمة الدستورية بعد ثورة 25 يناير، بما يقصر سلطة تعيين رئيس وأعضاء المحكمة على الجمعية العامة للمحكمة.

وأضاف أنه لوحظ أن هذا النص قد أناط بالجمعيات العمومية لمحكمة النقض ومجلس الدولة ومحاكم الاستئناف سلطة اختيار أعضاء المحكمة، ما يعد تسليطاً لهيئة قضائية على المحكمة الدستورية العليا، في الوقت الذي لا تتدخل فيه المحكمة الدستورية في تشكيل هيئة محكمة النقض أو مجلس الدولة أو محاكم الاستئناف، كما أن هذا النص قد حرم هيئتين قضائيتين وهما هيئة قضايا الدولة والنيابة الإدارية من حق أعضائها في الترشيح للتعيين بهذه المحكمة، فضلاً عن حرمان أساتذة الجامعات والمحامين من هذا الحق.

وجاء في البيان الصحفي أيضاً أن إضافة الاختصاص بالرقابة السابقة على دستورية مشروعات القوانين من شأنها أن تحصن القوانين من الرقابة اللاحقة على نحو غير ملزم للسلطة التشريعية في أن تلتزم بما أبدته هذه المحكمة من أوجه العوار الدستوري بقرارها الصادر بهذا الشأن.