.
.
.
.

"جنايات دبي" تحكم بإعدام والد وديمة والمؤبد لشريكته

الوالد الإماراتي عذب ابنتيه ما تسبب بوفاة احداهما

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت محكمة الجنايات بدبي حكماً بالإعدام على إماراتي عذب ابنتيه، ما تسبب بوفاة احداهما، كما قضت بالحكم المؤبد على عشيقته التي شاركته الجريمة، في حكم خاضع للاستئناف خلال خمسة عشر يوماً.

وأسدلا حكما المحكمة الستار ولو بشكل مؤقت على قضية وديمة التي هزت المجتمع الإماراتي، حيث حكمت على والد وديمة بالإعدام وعلى عشيقته بالسجن المؤبد بعد ادانتهما بتعذيب وديمة وشقيقتها ميرا لمدة ستة أشهر ما اودى بحياة احداهما.

وكان المدانان قد قاما بدفن جثة الضحية وديمة في الصحراء ولم تكتشف الجريمة سوى بعد مرور قرابة الشهرين على الواقعة.

ومن جانبه، وصف المستشار عصام عيسى الحميدان، النائب العام في دبي الحكم الصادر بحق والد ديمه وشريكته بالحكم العادل، متمنياً أن يكون الحكم الاستئنافي مرضياً للنيابة العامة التي ارتأت أن دم الطفلة وديمة "أمانة في عنقها".

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها أن الجريمة ارتكبت دون شفقة، وأن الوالد وشريكته لم يكتفيا بتعذيب الطفلتين بل وحرماهما من أبسط الحقوق كالطعام والشراب.

أما الطفلة ميرا شقيقة المجني عليها وديمة والتي تم تعذيبها من قبل والدها، فقالت وهي في المستشفى "أختي وديمة اندفنت بالمقبرة وراحت عند الله".

لكن قضية وديمة لم تنتهي بالنسبة لضحايا محتملات، بل أن موتها المأساوي دفع حكومة دبي إلى اصدار قانون لحماية الأطفال من العنف سمي باسمها.