.
.
.
.

مسؤول بجامعة القاهرة: الشرطة ستدخل الحرم عند الطلب

أكد أن دور الحرس الجامعي هو فقط حفظ الأمن ومواجهة العنف

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور عز الدين أبوستيت، نائب رئيس جامعة القاهرة، إنه من غير المعقول المطالبة بعدم تواجد قوات الشرطة داخل أو خارج الحرم الجامعي، خاصة في ظل العنف المتزايد من قبل الجماعات الإرهابية، مشيراً إلى أن التواجد الأمني داخل الجامعات في هذه المرحلة الحالية لن يتم إلا عندما توجد أوضاع عنف تستلزم ذلك.

وأضاف أبوستيت خلال حواره ضمن برنامج "الحدث المصري" عبر شاشة "الحدث"، مساء الثلاثاء، أن عودة الحرس الجامعي لا يعني التدخل في العملية التعليمية، ودورها فقط حفظ الأمن ومواجهة العنف، موضحاً أنه تم تبني منظومة أمنية متكاملة تسمح بدخول قوات الشرطة وتمركزها داخل الحرم الجامعي، خاصة بعد حادث التفجيرات الأخير والتغيّر النوعي في أسلوب هذه الجماعات الإرهابية.

وأشار إلى أن قوات الأمن لن تدخل إلى الحرم الجامعي إلا في حالة نشوب أعمال عنف داخل الجامعة تستدعى دخولها وبطلب من رئيس الجامعة، لافتاً إلى أن الشرطة ستظل متواجدة خارج الجامعة لحين عبور هذه الفترة الصعبة.

وتابع أبوستيت: "لن تتعامل قوات الشرطة مع المظاهرات السلمية ومطلوب تدخلها فقط في حال ما إذا كان هناك تهديد للأرواح أو المنشآت"، موضحاً أن الأمن الإداري مستمر داخل الجامعة، خاصة أن أفراد الأمن في الجامعة يملكون قدرات تفوق شركات الأمن الخاصة.

وشدّد نائب رئيس جامعة القاهرة على أهمية العمل على تطوير قدرات أفراد الأمن الإداري حتى يكون قادراً بمساعدة قوات الشرطة على ضبط الأمن داخل الحرم الجامعي. ولفت إلى أنهم يتولون تمشيط جميع الكليات للبحث عن أية متفجرات أو أجسام غريبة بالتعاون مع الشرطة وبالتنسيق بين إدارة الجامعة ومديرية أمن الجيزة.