.
.
.
.

أربيل تحدد ملامح الحكومة الجديدة بعد الاتفاق الداخلي

القوى السياسية تبحث عن نوافذ وتحالفات جديدة مع منافسي المالكي والرافضين لولايته

نشر في: آخر تحديث:

شهدت مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان، وبعد طول انتظار، اتفاقاً بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، وحزب التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى.

ويفضي الاتفاق إلى تشكيل حكومة جديدة في الإقليم يحتفظ برئاستها حزب بارزاني، ويمنح لحزب التغيير رئاسة البرلمان، إضافة إلى وزارات البيشمركه، وهي القوات المسلحة الخاصة بالإقليم، والمالية والتجارة.

وتثبت أربيل بهذا الاتفاق دورها في مستقبل العملية السياسية العراقية، وتبحث عن نوافذ وتحالفات جديدة مع القوى السياسية المنافسة للمالكي، والرافضة لولاية ثالثة له.

ويهدف الاتفاق المبدئي بين بارزاني وزعيم القائمة الوطنية إياد علاوي إلى توسيع دائرة التحالفات في وجه المالكي، إضافة إلى الاتصالات المكثفة بين أربيل والكيانات الشيعية مثل التيار الصدري والمجلس الأعلى بقيادة الحكيم الرافضة لولاية ثالثة للمالكي.