.
.
.
.

ليبيا.. استمرار الخلافات والمبعوث الأممي يتعرض للانتقاد

نشر في: آخر تحديث:

تستمر الخلافات بين ممثلي فرقاء الأزمة الليبية مع بدء جولة جديدة من الحوار الليبي في الصخيرات، في ظل رغبة أطراف الأزمة بإدخال تعديلات على مسودة الاتفاق السياسي قبل التوقيع عليها.

وقدم وفد المؤتمر الوطني المنتهية ولايته للوسيط الأممي في الأزمة الليبية برناردينو ليون، التعديلات التي يرغب في إضافتها للوثيقة.

وقد يقبل مفاوضو مجلس النواب المعترف به دوليا في بادرة حسن نية أن يكون من صلاحيات رئيس الحكومة تولي القيادة العليا للجيش، حتى وإن جرى اختياره من غير النواب. بيد أنهم لن يوافقوا على تولي مجلس الدولة المقترح أي سلطة تشريعية أو صفة استشارية إلزامية، بحسب مصادر "العربية".

من اللافت أيضاً في الجولة الجديدة من مباحثات السلام الليبية في المغرب، التمثيل القوي لمصراتة بشكل مستقل عن وفد المؤتمر غير المعترف به، ما يعد تطورا سياسيا يعكس التطورات الميدانية التي كرست انقسامات عميقة في ميليشيات "فجر ليبيا" المتطرفة.

من جهة أخرى، اتهمت الحكومة المعترف بها دوليا المبعوث الأممي برناردينو ليون بالتحيز للميليشيات.

وقال عمر القويري وزير الثقافة والإعلام الليبي إن المسودة الأممية الرابعة التي يتم مناقشتها في الصخيرات لن تكون الأخيرة، على عكس ما كان قد صرح به ليون، كما اتهم القويري في مقابلة مع "الحدث" المبعوث الأممي بعدم الاستماع لمطالب الشارع الليبي، ومكافأة قادة الميليشيات المسلحة.

وكشف القويري أيضا أن جولات الحوار الليبي ستشهد المزيد من التعديلات، مؤكداً أن المعركة الليبية لن تنتهي إلا بالحسم على الأرض.