.
.
.
.

عميلة نظام الأسد تكشف أسراراً جديدة

نشر في: آخر تحديث:

بعد عرض قناة الحدث الجزء الأول من اعترافات عميلة للنظام السوري تم إلقاء القبض عليها من قبل الثوار، تؤكد في هذه التسجيلات الجديدة أنها كانت تبحث عن السلطة والمال، فيما أشارت إلى أن أحدا ممن يدّعون أنهم في الائتلاف الوطني السوري المعارض يعمل عميلاً لدى النظام.

اعترافات وأخرى متعلقة بطريقة معاملة قادة في جيش الأسد للمعتقلات السوريات تكشفها هذه العميلة التي تدعي أن اسمها "تغريد سميط".

اعترفت "تغريد" أنها أوقعت بحوالي 166 شخصا، قُتل 80 منهم تحت التعذيب، وأنها كانت على علاقة بعنصر "معارض" قدم لها معلومات مقابل "أفلام إباحية".

وأقرت العميلة أن "سامر الترك مساعد رئيس حاجز باب الجابية كان يخطف نساء لقائده" وأن الضابط الترك يخطف على حاجز الجابية أي سيدة تعجب "أبو علاء".

وكشفت أن "مصطفى سميط هو عميل للنظام ويدّعي أنه من الائتلاف"، مؤكدة أن المعتقلات في "فرع فلسطين" كن مسجونات في الطابق 8 تحت الأرض و"كنّ مفروزات بحسب درجة جمالهنّ"، حيث تختار أجملهن للضباط والأقل جمالا للجنود العاديين على حد قول العميلة التي كانت تقوم بتجهيز بعض النساء اللواتي يريدهن "العميد ماجد".