.
.
.
.

عم المصري المحروق يروي بالفيديو ملابسات مقتله في لندن

والده يملك مطعما كبيرا في العاصمة البريطانية، وفيها تعمل والدته بالقنصلية المصرية

نشر في: آخر تحديث:

ظهر المهندس المصري المتقاعد، فؤاد حبيب ميخائيل، وهو عم الطالب شريف عادل حبيب، القتيل بالنار فجر الاثنين الماضي في لندن، وروى تفاصيل ألم بها من أخيه والد القتيل المالك لمطعم في لندن، المقيم فيها مع زوجته العاملة بالقنصلية المصرية هناك، والأب منها لابنين: رنيا، طالبة الحقوق المولودة في العاصمة البريطانية منذ 19 سنة، كأخيها الأكبر سنا منها بعامين.

العم المقيم في محافظة بور سعيد بالشرق المصري، أخبر محطة ONtv التلفزيونية المصرية، في لقاء أجرته معه، وتابعته "العربية.نت" عبر فيديو بثته المحطة في قناة "يوتيوبية" لها، وتنشره الآن، أن شقيقه عادل أخبره عبر الهاتف من لندن عن اختفاء ابنه شريف، وحين عثروا عليه في "كاراج حكومي" أي تابع لمبنى تخصصه هيئة الرعاية الاجتماعية للمحتاجين سكنا، وجدوه على قيد الحياة، وفيه آثار ضرب وطعنات، وتوفي في مستشفى نقلوه إليه.

المعلومات الواردة في الفيديو، نشرتها "العريبة.نت" أمس الأربعاء نقلا عن موقع "الأقباط المتحدون" وهو مصري إخباري. الا أن الجديد من المعلومات بشأن الطالب القتيل، وارد الخميس في موقع صحيفة "المصري اليوم" من أن مصريين في بريطانيا نظموا وقفة تضامنية أمام منزل والده، عادل حبيب ميخائيل، ووضعوا أكاليل من الزهور وأوقدوا شموع التعبير عن حزنهم، فيما تمنى رئيس جمعية الجالية المصرية في المملكة المتحدة، الدكتور جلال اسماعيل: "أن تسير التحقيقات بشكل جيد وبمنتهى الشفافية للوصول إلى حقيقة ما حدث" وفق تعبيره.

كما في الصحيفة، نقلا عن العم أيضا، أن القتيل "كان قادما لمصر لقضاء العيد معنا، وطلب منا الأسماك البحرية التي يعشقها، ولكن لم يمهله القدر، وندعو الله أن ينتقم من مرتكبي الحادث" في حين طالب مينا كمال حبيب، ابن عم الضحية "بمحاكمة الجناة الذين ارتكبوا جريمتهم البشعة، أسوة بريجيني الإيطالي، الذي قتل في مصر، وهاج وماج العالم كله من أجل ريجينى" كما قال.

بيان من شرطة لندن

وعبر مواقع التواصل أطل مصريون في "فيسبوك" مطالبين بسرعة التوصل إلى الحقيقة في مقتل الطالب شريف، وأطلقوا "هاشتاغ" أصبح شهيرا في "تويتر" باسم "عايزين_حق_عادل_حبيب" فيه تعازي متنوعة التعابير لذوي القتيل، مع مطالبات بالكشف عن ملابسات وذيول ما حدث له. كما يجد المبحر في "الهاشتاغ" بيانا أصدرته شرطة لندن، وفيه أن محققين "يقومون بالتحقيق في واقعة حريق مميت في ايلنغ (منطقة ايلنغ) حيث تم الاتصال بالشرطة حوالي الساعة 00:55 يوم الاثنين 25 إبريل إثر تقارير عن نيران في عقار سكني في كرينلي جاردنز في ساوثهول".

يمضي البيان، فيذكر أن ضباط ومطافئ وإسعاف لندن "حضروا إلى موقع الحادث. تم إنقاذ رجل عمره 21 من العقار من قبل مطافئ لندن. وتم نقله إلى مستشفى متخصصة في الحروق في "إسكس" حيث وافته المنية. تم إبلاغ الأقارب. سيتم تحديد الهوية بشكل رسمي والفحص بعد الوفاة. لم ترصد أي بلاغات عن أي أشخاص آخرين مصابين".

وينتهي البيان بذكره أن محققين من المنطقة يقومون بتحقيقات "ومازال التحقيق في الملابسات مستمر. تم القبض على رجل في العشرينات من عمره يشتبه في إضرامه النار بنية تعريض الحياة للخطر. تم إطلاق سراحه على ذمة القضية حتى تحديد تاريخ آخر في منتصف يونيو وفقا لما ستسفر عنه التحقيقات" وهو ما ذكرته "العربية.نت" في تقريرها الأربعاء أيضا.