.
.
.
.

الحكومة اليمنية تصرعلى عدم العودة للمفاوضات المباشرة

الرئيس هادي يتهم وفد الميليشيات بعرقلة مشاورات الكويت

نشر في: آخر تحديث:

أصر وفد الحكومة اليمنية الاثنين على عدم استئناف المحادثات المباشرة بالكويت مع الحوثيين، فيما اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وفد الانقلابيين بعرقلة مشاورات.

وكان الفرقاء اليمنيون على موعد جديد الاثنين لردم هوة المشكلة التي تسبب بها الانقلابيون، ويبدو أن الأمم المتحدة مصممة على تشجيع الطرفين على مواصلة المشاورات وتجاوز الاختلافات للتوصل إلى حل يرضي كافة الأطراف.

وفي غضون ذلك تحركت الكويت لتطويق الخلاف في المشاورات اليمنية، إثر إعلان وفد الحكومة تعليق مشاركته بسبب الخروقات المتكررة للميلشيات الانقلابية، وآخرها السيطرة على لواء العمالقة في عمران.

خطوة إلى الوراء وأخرى إلى الأمام.. هذا هو لسان حال المشاورات اليمنية في الكويت، فبعد ساعات من إعلان وفد الحكومة اليمنية تعليق مشاركته، على خلفية الخروقات المتكررة التي يقوم بها الانقلابيون للهدنة المتفق عليها. بدأت الكويت مساعيها لتطويق الخلاف.

وتحدثت مصادر كويتية عن تدخل جديد لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، لتقريب وجهات النظر، حيث بدأ بالفعل وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح وبمشاركة من المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد محاولات تطويق الخلاف والعودة مجددا إلى طاولة الحوار.

وكان الوفد الحكومي أكد أن قرار تعليق مشاركته في المباحثات يأتي ردا على سيطرة الحوثيين وحلفائهم على معسكر للجيش اليمني في محافظة عمران، مشددا على أن تعليق المشاركة لا يعني بالضرورة الانسحاب من المشاورات.

وكان معسكر لواء العمالقة الذي سيطر الحوثيين عليه في عمران، مرشحا للقيام بدور بارز في حال تم التوصل إلى اتفاق سياسي ينهي الحرب في اليمن، بحسب المصادر.

من جهته، أبدى مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، تفهمه لقرار الوفد الحكومي، لكنه حث الجميع إلى الانخراط وبكل حسن نية وحكمة في هذه المشاورات التي يعول عليها اليمنيون.