.
.
.
.

معركة الفلوجة تتقدم ببطء والأهالي يفرون عبر الفرات

نشر في: آخر تحديث:

قال قائد العملية العسكرية على مدينة الفلوجة الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي إن التقدم في المدينة يعد بطيئا بسبب الحاجة لحماية المدنيين، الذين مازالوا عالقين داخل المدينة.

فيما أظهرت صور جديدة تواجد القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر قرب الفلوجة، حيث تستمر المواجهات على أكثر من محور أهمها الجبهتان الشمالية والجنوبية للمدينة.

وبمخاطرة كبيرة وعبر قوارب صغيرة تمكن عدد من العائلات من الفرار من الفلوجة، التي باتت ترزح تحت القصف المستمر لداعش وقوات الجيش عبر نهر الفرات.

وتم إجلاء النساء والأطفال الفارين بمساعدة أبناء العشائر والقوات العسكرية جنوب غربي المدينة، بالرغم من أن مصادر مسؤولة قالت إن هذه الممرات التي استخدمتها العائلات ليست رسمية وآمنة لخروجهم نظرا لقرب قناصة داعش من المكان.