.
.
.
.

أطفال الموصل مهددون.. ومنظمات دولية تحذر

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي تحتدم فيه المعارك في محيط الموصل، دعت منظمات دولية تعنى بالطفولة لحماية أطفال الموصل وعدم تعريضهم للخطر مطالبة بفتح ممرات آمنة لخروجهم مع عائلاتهم من المدينة.

وأعلنت منظمة اليونيسيف الخميس أن أعداد الأطفال الذين تمكنوا من الفرار من محيط الموصل بمحافظة نينوى شمالي العراق بلغ نحو 10 آلاف طفل منذ بدء معركة استعادة المدينة من سيطرة تنظيم داعش، مطالبة تقديم المساعدات الضرورية لهم خاصة النفسية لتخفيف آثار المعانة التى عاشوها مع داعش.

أما منظمة "أنقذوا الأطفال" فدعت إلى ضرورة فتح الممرات الآمنة للأطفال العالقين وعائلاتهم في الموصل. وتعتبر هذه الدعوة ذات أهمية كون عدد الأطفال بحسب المنظمة يصل إلى ستمئة ألف طفل في مدينة عدد من تبقى من سكانها لا يزد عن مليون ونصف المليون نسمة بمعنى أن عدد العالقين من الأطفال يلامس نصف السكان الباقين في المدينة.

وجود هذا العدد الكبير من الأطفال في الموصل يزيد من مخاوف المنظمات الانسانية من استخدامهم مع ذويهم دروعا بشرية أو حتى كمقاتلين.