ماذا تقول والدة انتحاري الكنيسة؟

نشر في: آخر تحديث:

يقف هجوم انتحاري وراء انفجار الكنيسة البطرسية في حي العباسية بالقاهرة.

وجاء هذا الإعلان على لسان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال موكب تشييع الضحايا، معلناً هويته وهو محمود شفيق محمد مصطفى، الذي فجّر نفسه بحزام ناسف، وتعرفت عليه الداخلية بمطابقة الحمض الوراثي.

من جانبها، نفت والدته هذا الاتهام قائلة إن عائلتهم ليست بالإرهابية، مشيرة إلى أن ولدها كان قد اعتقل قبل ذلك وعليه قضايا عدة.

من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية المصرية إلقاء القبض على أربعة أشخاص آخرين، بينهم سيدة.

وأتت هذه الاعتقالات بعد مداهمات عدة في أماكن متفرقة بالقاهرة، ضُبط خلالها حزامان ناسفان، وأدوات ومواد تستخدم في تصنيع العبوات المتفجرة.

كما ذكرت الداخلية ملاحقتها أفراداً عدة هاربين، من بينهم قائد الخلية الإرهابية التي تهدف إلى زعزعة استقرار البلاد وإثارة الفتن.

يذكر أن هذا الانفجار هو الأكثر دموية ضد الأقباط في مصر منذ اعتداء كنيسة القديسين في الإسكندرية في ليلة رأس السنة الميلادية عام 2011.