.
.
.
.

المعارضة السورية: لا مفاوضات سياسية في أستانا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وفد المعارضة السورية المشارك في محادثات السلام المقرر أن تبدأ في أستانا عاصمة كازاخستان، اليوم الاثنين، إنه لن يناقش سوى سبل إنقاذ وقف إطلاق نار وتقديم المساعدات الإنسانية، دون التطرق إلى المفاوضات السياسية، نقلا عن وكالة رويترز.

وتؤكد جماعات المعارضة الرئيسية التي تنضوي تحت لواء "الجيش السوري الحر "على إنهاء حكم بشار الأسد في إطار عملية انتقال سياسي تدعمها الأمم المتحدة.

وقال يحيى العريضي، المتحدث باسم وفد المعارضة: "لن ندخل في أي مناقشات سياسية، وكل شيء يدور حول الالتزام بوقف إطلاق النار والبعد الإنساني لتخفيف معاناة السوريين الموجودين تحت الحصار والإفراج عن المعتقلين وتسليم المساعدات".

وتابع: "النظام السوري له مصلحة في صرف الانتباه عن هذه القضايا. وإذا كان النظام السوري يعتقد أن وجودنا في أستانا استسلام منا فهذا وهم".

وأضاف أن الوفد الذي يضم 14 عضوا لم يتخذ قرارا بشأن عقد محادثات مباشرة مع وفد الحكومة بعد بداية المؤتمر.

وأوضح أن المحادثات ستكون على الأرجح عبر وسطاء على غرار ما حدث في محادثات جنيف التي جرت برعاية الأمم المتحدة

هذا ويعقد الوفد محادثات على مدار الساعة ليقرر ما إذا كان سيشارك في الجلسة الافتتاحية التي سيحضرها ممثلو الحكومة السورية.