.
.
.
.

تعرف على أكبر غواصة نووية أقلقت إدارات أميركا المتعاقبة

نشر في: آخر تحديث:

تدخل أكبر غواصة نووية في تاريخ البحرية الروسية الخدمة السنة المقبلة، وهي من طراز K-139 بيلغورو، وتعتبر امتدادا للغواصات الروسية من طراز "أكولا" أو القرش. هذه الغواصة بوسعها الإبحار حتى تحت الثلوج، والبقاء في البحر لمدة طويلة. ويلفت خبراء إلى أن مواصفاتها وسرعتها تحت الماء، تثيران قلق الأميركيين.

تحمل اسم تايفون، أو الإعصار كما لقبها #الناتو، وصنفت من #الغواصات_الذرية الاستراتيجية التي تعتبر في يومنا الراهن أكبر وأقوى غواصة في #العالم.

وصممت لحمل أكثر من 20 صاروخا باليستيا نوويا من طراز R39 ، ويبلغ مدى الصاروخ 8300 كيلومتر مزودة بأكثر من 200 رأس نووي.

كما يتألف الجزء الحربي للغواصة من 10 رؤوس ذاتية التوجيه، و6 منظومات طربيد عيار 533 ملم و8 منظومات دفاع جوي "إيغلا".

كما أنها قادرة على اختراق أي منظومة دفاع صاروخية في العالم والرد عليها، ويسهّل تصميمها لها الإبحار تحت الثلوج والبقاء في البحر لمدة 180 يوماً.

ويرى خبراء أن مميزاتها تقلق الإدارات الأميركية المتعاقبة بسبب سرعة الغواصة التي تبلغ 50 كلم في الساعة تحت الماء، وعلى السطح تبلغ 41 كلم/الساعة، وتستطيع الغوص لأعماق تصل إلى 480م، مزودة بمفاعلين نوويين مائيين يعطيانها قوة تبلغ حوالي 100 ألف حصان.

إلى ذلك تعتمد الغواصة على هوائيات طافية لاستقبال الرسائل اللاسلكية وبيانات تخصيص الأهداف وبيانات الملاحة بواسطة منظومة الأقمار الصناعية لتحديد الموقع، ويوفر النظام الصوتي الهيدروليكي الموجود في الغواصة تتبع 12 سفينة معادية مختلفة في آن واحد.

وبحسب خبراء عسكريين باستطاعة هذه الغواصة محو نصف #الولايات_المتحدة أو #أوروبا بكاملها عن وجه الأرض في حال إطلاق جميع صواريخها.