.
.
.
.

قلق أممي إزاء تدهور أوضاع محاصري الغوطة الشرقية

نشر في: آخر تحديث:

أعربت #الأمم_المتحدة عن قلقها البالغ إزاء استمرار تدهور الوضع الأمني والإنساني لمحاصري #الغوطة_الشرقية بريف #دمشق.

وكشف الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن المساعدات الإنسانية لا تزال ممنوعة من الوصول إلى داخل الغوطة الشرقية، ما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية بالنسبة لنحو 400 ألف شخص محاصرين في المنطقة.

من جانب آخر، يستمر الاقتتال المتواصل بعنف بين #جيش_الإسلام من جهة، وفيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى، على محاور عدة في أطراف بلد حزة ومحاور أخرى في مزارع الأفتريس والأشعري بالغوطة الشرقية. واستخدم الطرفان القذائف والأسلحة الخفيفة والثقيلة.