.
.
.
.

مناطق سوريا الآمنة قيد البحث ومغلقة أمام طائرات أميركا

نشر في: آخر تحديث:

ستكون #المناطق_الآمنة أو مناطق وقف التصعيد في #سوريا مثار بحث بين وزيري خارجية #روسيا و #أميركا في اجتماعات ألاسكا المرتقبة.

وأوضح مبعوث الرئيس الروسي إلى #أستانا الكسندر لافرينتيف، أن الحظر الجوي ليس مسجلا في مذكرة "مناطق وقف التصعيد"، ولكن المناطق المتفق عليها مغلقة منذ الآن أمام طلعات التحالف الدولي.

وتابع الدبلوماسي الروسي أن الدول الضامنة ستتابع عن كثب عمليات التحالف الدولي فيما يخص التزامه بحظر العمل في أجواء مناطق وقف التصعيد.

وشدد على أن المذكرة لا تسمح بعمل الطيران الحربي في أجواء مناطق وقف التصعيد، ولا سيما طيران التحالف الدولي، تحت أي ظرف.

وأوضح أن الأهداف التي يُسمح للتحالف الدولي بضربها في سوريا هي مواقع "داعش" في الرقة وقرب الفرات، وفي دير الزور.

وبشأن نظام مراقبة وقف النار، أقر لافرينتيف أن العمل على صياغته لم يكتمل بعد ولم يتم بعد تحديد الدول التي سترسل مراقبيها إلى مناطق وقف التصعيد. لكنه رجح مشاركة الأردن في الرقابة على وقف النار بالمنطقة الجنوبية، مشددا على أن اختيار الدول المراقبة سيتم بالتوافق بين الدول الضامنة.