.
.
.
.

محمود عباس: ترمب سيتوجه قريباً إلى الأراضي الفلسطينية

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الفلسطيني #محمود_عباس إن الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، سيتوجه قريباً إلى #الأراضي_الفلسطينية.

وأضاف الرئيس الفلسطيني أنه يبدي استعداده للقاء رئيس وزراء إسرائيل برعاية ترمب.

وقال عباس في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير في رام الله: "اطلعت الرئيس الألماني على مجمل التحركات التي نقوم بها من أجل نيل شعبنا الفلسطيني حريته واستقلاله، وبخاصة لقاءنا في الأسبوع الماضي مع الرئيس ترمب والذي لبى دعوتنا، ونتطلع للقائه قريبا في #بيت_ لحم"، مضيفا "أكدنا له استعدادنا للتعاون معه ولقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي تحت رعايته من أجل صنع السلام".

ولم يؤكد الرئيس الأميركي نبأ الزيارة، ولكنه أعلن في 4 مايو/أيار أنه سيزور #إسرائيل هذا الشهر، في إطار أول جولة خارجية له، حيث سيعمل على إعادة بناء تحالفات تقليدية في المنطقة.

وستكون زيارة إسرائيل ضمن جولة يحضر خلالها ترمب اجتماعا لحلف شمال الأطلسي ( #ناتو) في #بروكسل يوم 25 مايو/أيار، وآخر لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في #صقلية يوم 26 مايو/أيار.

ويعود آخر اجتماع مهم وعلني بين عباس و #نتنياهو الى عام 2010، رغم تقارير غير مؤكدة عن لقاءات سرية بعدها.

وجهود #السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الأميركية في نيسان/أبريل 2014.

ويبقى حل الدولتين، أي وجود #دولة_إسرائيلية و #دولة_فلسطينية تتعايشان جنباً إلى جنب بسلام، المرجع الأساسي للأسرة الدولية لحل الصراع.