.
.
.
.

سوريا تتصدر مباحثات مرتقبة بين ترمب ولافروف

نشر في: آخر تحديث:

يلتقي الرئيس الأميركي #دونالد_ترمب، وزير الخارجية الروسي، #سيرجي_لافروف، الأربعاء، في المكتب البيضاوي لبحث الوضع في سوريا والعلاقات الثنائية ومجموعة واسعة من القضايا الدولية، وفق ما أعلن #البيت_الأبيض.

كما سيجتمع لافروف مع نظيره الأميركي #ريكس_تيلرسون، في أول لقاء على هذا المستوى في العاصمة الأميركية منذ العام 2013، وسيبحثان العلاقة الثنائية والقضايا الخلافية بينهما وخصوصا #أوكرانيا وسوريا.

وفي أول زيارة لأرفع مسؤول روسي يلتقي لافروف مع نظيره الأميركي في واشنطن بعد غياب استمر 4 سنوات. قضايا ملحة ستطغى على أجندة هذا الاجتماع منها الملف السوري وأزمتي أوكرانيا و #كوريا_الشمالية، وهو ما يفرض تعاونا روسيا أميركيا من أجل العمل علي نقاط الالتقاء، وأولها اتفاق أستانا حيث ترغب الإدارة في تحويل مناطق تخفيف التصعيد إلى هدنة دائمة تسمح بدخول المساعدات الإنسانية للمحاصرين وتعد خطة لتسوية الصراع بالعودة إلى مفاوضات جنيف.

لكن الإدارة الأميركية تتحفظ على دور إيران فيه كضامن لما يعرف بمناطق خفض التصعيد في ريف حلب وحماة وحمص وأجزاء من اللاذقية، وستبتعد عن الحديث عن النقطة الخلافية وهي مصير الأسد على الأقل حاليا. معركة تحرير الرقة والقضاء على داعش سيتم أيضا التطرق إليه إلى جانب تطبيق اتفاق منيسك في شرق أوكرانيا.

ويرى مراقبون أن من مصلحة البلدين إزالة التوتر وترطيب الأجواء في انتظار قمه مقبلة تجمع الرئيس ترمب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.