.
.
.
.

روسيا تلمح لقتلها البغدادي في الرقة.. والتحالف يشكك

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن زعيم تنظيم داعش أبو بكر #البغدادي ربما قتل في إحدى ضرباتها الجوية في #سوريا.

وأوضحت الوزارة أن الضربة الجوية استهدفت اجتماعا لقيادات داعش عند مشارف مدينة #الرقة في 28 مايو الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان "حسب المعلومات التي نحاول التحقق منها عبر قنوات عدة، كان زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي يشارك في هذا الاجتماع وقتل في الغارة"، موضحة أن الأميركيين أبلغوا مسبقاً بالعملية.

إلى ذلك، أشار الجيش الروسي إلى أن "حوالي 30 من القادة العسكريين وعدداً من المقاتلين يصل إلى 300" قتلوا في الغارة، مضيفاً أن من بين القتلى الذين كانوا في هذا الاجتماع "أمير الرقة" ورئيس جهاز الأمن التابع لداعش.

من جهته، قالت الخارجية الروسية إنها لا تستطيع التأكيد 100% مقتل البغدادي. ونسبت وكالة الإعلام الروسية إلى وزير الخارجية سيرغي #لافروف قوله اليوم الجمعة إن #روسيا ليس لديها تأكيد بنسبة مئة في المئة بأن البغدادي قتل.

التحالف الدولي "غير متأكد"

في المقابل، شكك #التحالف_الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش بالأمر، مشيراً إلى أنه "لا يستطيع تأكيد التقارير الروسية التي تفيد بأن البغدادي ربما قتل". وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل جون دوريان لرويترز "لا يمكننا التأكيد".

يذكر أنه مع اشتداد المعركة في الموصل، وتقدم القوات العراقية، رجح العديد من المسؤولين الأميركيين منتصف أبريل الماضي أن يكون #أبو_بكر_البغدادي، قد فر من الموصل باتجاه الصحراء، وربما دخل الرقة في سوريا.

يشار إلى أن آخر ظهور علني للبغدادي كان عام 2014 في جامع النوري بالموصل، حيث أعلن نفسه "خليفة" للتنظيم.

وكانت آخر رسائله تسجيل صوتي يحث فيه أتباعه على القتال للدفاع عن الموصل.